Accessibility links

نزاع عشائري في بابل يوقع 160 قتيلا منذ عام 2005


أكد النائب عن كتلة الائتلاف داغر الموسوي إن اللجنة العشائرية التي يترأسها في مجلس النواب، تحاول منذ عدة أيام فض نزاع عشائري في محافظة بابل بين عشيرتي المسعود والجنابات، وطالبت الحكومة العراقية بالتدخل لحل النزاع بين العشيرتين.

ولفت الموسوي في تصريح لـ"راديو سوا" إلى أن "الديات" المترتبة على الطرفين بلغت نحو ثلاثة مليارات دينار، وأشار إلى أن النزاع الذي أدى الى مقتل 160 شخصا كان طائفيا بالدرجة الأولى لدى نشوبه عام 2005، لكنه تحول مؤخرا إلى نزاع عشائري على حد قوله:

"أعداد القتلى بلغت 160 من الطرفين وتهجير الكثير من العوائل، وحالياً نحن نقوم بتنفيذ مشروع يقضي بحل هذا النزاع لكنه مشروع ضخم ويتطلب تدخل الحكومة وخصوصا وزارة المهجرين والمهاجرين، باعتبار أن هناك الكثير من العوائل المهجرة والكثير من البيوت المهدمة، وبلغ حجم الديات التي يجب دفعها تقريباً ثلاثة مليارات دينار. ونحن إذا القينا تسديد هذه الديات على عاتق العشائر سوف تكون هناك صعوبة لأن العشائر المتنازعة لا تمتلك القدرة على تحمل هذا المبلغ الكبير".

يذكر أن اللجنة العشائرية في مجلس النواب تمكنت في عام 2007 من إنهاء نزاع عشائري مسلح في مدينة البصرة بين عشيرتي الحلاف والكرامشة بعد أن عجزت القوات الأمنية والحكومة المحلية آنذاك عن احتواء النزاع الذي استمر أكثر من عام، وشهدت خلاله بعض القرى الواقعة شمالي البصرة اندلاع اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG