Accessibility links

logo-print

اليابان تطلق أول قمر اصطناعي لمراقبة الغازات الدفيئة


تطلق اليابان الجمعة المقبل أول قمر اصطناعي لجمع معلومات حول غازات الدفيئة في بيئة الكرة الأرضية المسؤولة عن الاحتباس الحراري.

ويطلق صاروخ H2A الذي صنعته وتشغله مجموعة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة حوالي الساعة 4:00 بتوقيت غرينتش الجمعة وهو يحمل القمر أيبوكي المجهز بمعدات خاصة لمراقبة غازات الدفيئة بما فيها ثاني أكسيد الكربون، وآثارها على الكوكب.

وأوضحت الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء (جاكسا) التي تدير المشروع بالاشتراك مع المركز الوطني للابحاث البيئية في اليابان أنه من الضروري التوصل إلى معرفة أفضل لسلوك هذه الغازات.

وأضافت أنها المرة الأولى التي تتم فيها مراقبة هذه الظواهر من الفضاء، مذكرة بان عواقب انبعاثات غازات الدفيئة، أمست في السنوات المنصرمة جلية، تثير قلق المجتمع الدولي.

وقالت الوكالة إن المراقبة الدقيقة للوضع الحالي ستساهم في اتخاذ الإجراءات الضرورية لمكافحة الاحتباس الحراري وحماية مستقبل الأرض.

وسيدور القمر ايبوكي على مدار يبعد 660 كيلومترا عن الأرض ويقوم بدورة حول الكوكب الازرق كل مئة دقيقة. وهو مزود بمعدات قياس واتصال لنقل المعلومات المجموعة إلى مركز دراسات على الأرض.

وتملك الولايات المتحدة مشروعا مشابها لكن أيبوكي يتمتع بلاقط أكثر تطورا بحسب جاكسا.

وهذه المهمة الـ15 للصاروخ الياباني H2A الذي طورته في الأصل وكالة جاكسا وتدير مهماته مجموعة ميتسوبيشي منذ ابريل/نيسان 2007.

وبعد فشل مهمته السادسة في نوفمبر/تشرين الثاني 2003 بعد تدمير أحد الصواريخ بعد انطلاقه لعطل تقني استؤنفت المهام في شباط/فبراير 2005.

ونجح انطلاق الصاروخ من ذلك الحين في ثماني مهام متتالية أخرها في فبراير/شباط 2008. غير أنها لم تجر مهاما إلا لصالح الحكومة أو المؤسسات الرسمية اليابانية.
XS
SM
MD
LG