Accessibility links

logo-print

ترحيب دولي بتعيين موفدين أميركيين إلى الشرق الأوسط وأفغانستان وباكستان


رحبت الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية بالالتزام الذي أبداه الرئيس باراك أوباما إزاء التوصل إلى السلام في الشرق الأوسط، مثمنين خطوة تعيين موفد أميركي خاص إلى المنطقة.

وقال إيغال بالمور المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن أي تدخل أميركي لتعزيز عملية السلام سيكون مفيدا للطرفين.

وأضاف "إننا نرحب بتصريحات الرئيس أوباما، ونعتقد أن التدخل الأميركي ضروري، كما نرى أنه ينبغي مواصلة المفاوضات حسب المسار الذي حدده مؤتمر أنابوليس. وفي رأينا أن أي تدخل أميركي يسفر عن دفع السلام قدما سيكون من مصلحة الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء."

كذلك، أشاد مسؤول المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بتعيين جورج ميتشل مبعوثا خاصا للسلام في الشرق الأوسط.

وقال عريقات "لقد أكد الرئيس أوباما للرئيس عباس التزامه بمواصلة عملية السلام، وهذا ما أكدته وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أمس أيضا، واعتقد أن تعيين السناتور ميتشل مبعوثا خاصا للسلام في الشرق الأوسط هو خطوة مهمة."

من ناحية أخرى، كشف وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني اليوم الجمعة أنه سيلتقي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، معربا عن ترحيبه بتعيين موفدين أميركيين إلى الشرق الأوسط ومنطقة أفغانستان وباكستان.

وقال فراتيني معلقا على تعيين جورج ميتشل موفدا أميركيا للشرق الأوسط وريتشارد هولبروك موفدا أميركيا لأفغانستان وباكستان إنهما تعيينان مهمان ونوعيان.

يشار إلى أن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أشاد أيضا بتعيين ميتشل، مشيرا إلى أنه ينتظر بفارغ الصبر أن يعمل بشكل وثيق جدا معه.

كما أعلن وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير أن أول محادثات هاتفية أجراها مع وزيرة الخارجية الأميركية الجديدة هيلاري كلينتون خصصت بشكل كبير للشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG