Accessibility links

logo-print

ميدفيديف يعلن استعداد موسكو لبدء شراكة متساوية مع واشنطن لمحاربة الإرهاب في أفغانستان


أكد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف اليوم الجمعة أن بلاده مستعدة للتعامل مع نظيره الأميركي باراك أوباما في أفغانستان في مجال مكافحة الإرهاب.

وقال ميدفيديف في طشقند إثر لقائه الرئيس الأوزباكستاني إسلام كريموف إن هذا الأمر يجب أن يتم في إطار شراكة كاملة ومتساوية.

وأمل ميدفيديف في أن تتكلل جهود الإدارة الأميركية الجديدة بالنجاح أكثر من سابقتها، لجهة المشاكل المرتبطة بأفغانستان.

وكان أوباما قد أعلن أمس الخميس أن إدارته تتعهد بتركيز انتباهها ومواردها مجددا على أفغانستان وباكستان واستخدام هذه الموارد بحكمة.

هذا وأعرب العديد من المراقبين عن تفاؤلهم إزاء استعداد موسكو لبدء شراكة متساوية مع واشنطن لمحاربة الإرهاب في أفغانستان.

في هذا الإطار، قال أم جي غوهل خبير شؤون الإرهاب في مؤسسة Asia Pacific البريطانية "سيكون أي دعم تحصل عليه الولايات المتحدة، من روسيا أو أوروبا أو أية دولة أخرى، لتحويل مجرى الأمور في أفغانستان خطوة كبرى إلى الأمام."

وأضاف غوهل أنه لا بد من تعاون كل دول العالم مع حكومة أوباما الذي يرى أن باكستان وأفغانستان تشكلان الموضوع الرئيسي في الحرب على الإرهاب.

وأضاف "من المتفق عليه أنه يجري التخطيط لعدد كبير من الهجمات الإرهابية التي تقع حول العالم في باكستان وعند منطقة الحدود بينها وبين أفغانستان، وما لم يتم عكس هذا الوضع فقد نعود إلى الموقف الذي كنا عليه بعد الحادي عشر من سبتمبر/أيلول."

يشار إلى أن أوباما عين أمس الخميس السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة ريتشارد هولبروك مبعوثا خاصا لأفغانستان وباكستان.

يشار إلى أن هولبروك هو صانع اتفاق دايتون للسلام الذي وضع حدا لحرب البوسنة عام 1995.
XS
SM
MD
LG