Accessibility links

logo-print

الحكومة العراقية تقلص خطط إعادة الإعمار بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية


ألقت الأزمة الاقتصادية العالمية وانخفاض أسعار النفط بظلالها على الحكومة العراقية، التي قلصت خططها لإعادة الإعمار هذا العام بنسبة 40 بالمئة.

ومن المتوقع أن تقلص الحكومة إنفاقها على الخدمات العامة أيضا بسبب نقص الميزانية.

في الوقت ذاته، أشار ديفيد ويس كبير الاقتصاديين في مؤسسة ستاندرد أند بور الأميركية إلى أن اعتماد الحكومة العراقية على النفط هو السبب الرئيسي لأزمتها.

وقال "إن الحكومة العراقية والاقتصاد العراقي يعتمدان على النفط، وهذا هو مصدر النقد الرئيسي قبل الحرب وبعدها، وفي الوقت الحالي يزداد إنتاج النفط العراقي إلا أن الأسعار انخفضت بشكل كبير، فقد كان سعر برميل النفط 148 دولارا الصيف الماضي، والآن بلغ 40 دولارا. إن هذه الأخبار جيدة لأميركا والمستهلكين الأميركيين إلا أنها سيئة للعراق وستضر باقتصاده."

وشدد ويس على ضرورة تنويع مصادر الدخل في الاقتصاد العراقي.

وأضاف "ينبغي أن يكون هناك تركيز على التنويع في الاقتصاد العراقي، وأعتقد أن أسعار النفط سترتفع ولكن ليس قبل انتهاء حالة الركود الاقتصادية الحالية."
XS
SM
MD
LG