Accessibility links

logo-print

أطباء أمراض الصداع يعانون هم أنفسهم من الصداع


أثبتت دراسة ألمانية أن الأطباء المختصين بعلاج أمراض الصداع يعانون هم أنفسهم من الصداع، وأن اختيارهم دراسة هذا التخصص جاء نتيجة للمعاناة، لكن الطريف أن هؤلاء الأطباء يعالجون أنفسهم بطريقة تختلف عن معالجتهم لمرضاهم.

كما أظهرت نتيجة الدراسة، التي أجراها فريق بحث تابع لجامعة مونستر بألمانيا بقيادة البروفيسور شتيفان إيفرس طبيب الأعصاب ونائب رئيس الجمعية الألمانية لأمراض الصداع والصداع النصفي، أن نسبة الأطباء الذين يعانون من الصداع في الأفرع الطبية الأخرى، تبلغ 15 بالمئة.

الطريف أن الدراسة أظهرت أن الأطباء الذين يعانون من الصداع النصفي يتعاطون عقاقير مضادة للصداع أقل من الكم الذي يصفونه لمرضاهم. غير أن الدراسة لم تتمكن من التوصل إلى السبب الذي أدى إلى انتشار الصداع بين الأطباء المتخصصين في علاجه إلى هذا الحد.

بيد أن بعض هؤلاء الأطباء أفادوا بأن إصابتهم بهذا المرض هي السبب وراء اختيارهم لهذا التخصص.

من ناحية أخرى ساعدت الإصابة هؤلاء الأطباء في استيعاب الأعراض الدقيقة لهذا المرض وتشخيصها على أنفسهم.

فضلا عن أن الدراسة أظهرت أن طلبة الطب الذين يعانون بطبيعتهم من الصداع يعرضون عن اختيار تخصص مثل الجراحة و يميلون لدراسة تخصص مثل الأعصاب.

الجدير بالذكر أن الدراسة كشفت أن 50 بالمئة فقط من الأطباء الذين يعانون من الصداع يتناولون عقاقير مضادة للصداع في الوقت الذي يوصي فيه هؤلاء الأطباء جميع مرضاهم بلا استثناء بتناول هذه العقاقير.

وترى الجمعية الألمانية لأمراض الصداع أن الدراسة تعد بمثابة دليل على أن طريقة علاج الأطباء للمرض في حالة التعامل مع المرضى تختلف عن طريقتهم في حالة العلاج الذاتي.
XS
SM
MD
LG