Accessibility links

تراجع قطع الأشجار في الشطر البرازيلي من غابة الأمازون


تراجعت عمليات قطع الأشجار في الشطر البرازيلي من غابة الأمازون بنسبة 82 بالمئة في الأشهر الخمسة الأخيرة من 2008 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية بحسب دراسة نشرتها منظمة غير حكومية الجمعة.

وأفادت بيانات منظمة "ايمازون" غير الحكومية التي تراقب رئة العالم بالأقمار الصناعية بأن 635 كيلومترا مربعا من الغابة الاستوائية دمرت بين أغسطس/آب و ديسمبر/كانون الأول 2008 في مقابل 3433 كيلومترا مربعا عام 2007.

وصرح الباحث ادالبيرتو فيريسيمو المسؤول عن مشروع "شفافية الغابات" في "ايمازون" للصحافة بأن تدمير الغابات في الأمازون سيواصل التراجع عام 2009 مشددا على إمكانية أن تكون البيانات الحالية اقل من الواقع بسبب الغيوم فوق المنطقة التي تعيق صور الأقمار الصناعية.

كما عزا فيريسيمو تراجع تدمير الغابة إلى السياسات العامة التي تطبقها الحكومة في المنطقة التي تغطي حوالي 60 بالمئة من الأراضي البرازيلية وتضم تسع ولايات في شمال البلاد وشمال شرقها.

وأعلنت الحكومة البرازيلية في ديسمبر/كانون الأول عن خطة جديدة لمكافحة التغير المناخي حددت فيها للمرة الأولى هدفا بتقليص تدمير الغابات بنسبة 70 بالمئة قبل 2018.

وتأتي البرازيل في المرتبة الرابعة بين الدول المنتجة لغازات الدفيئة في العالم حيث يساهم تدمير الغابات في 75 بالمئة من الانبعاثات.

ونجحت البرازيل بين العامين 2004 و2007 في الحد من تدمير غاباتها بنسبة 59 بالمئة بعدما وصل إلى حد أقصى تاريخي عام 2004 مع تدمير 27 ألف كيلومتر مربع من الغابات.
XS
SM
MD
LG