Accessibility links

مسؤول فلسطيني يعلن أن التهدئة بين إسرائيل وحماس ستستمر مع بقاء الوساطة المصرية


قال مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن هويته إنه لا يتوقع أن تنهي حماس أو غيرها من الفصائل الفلسطينية التهدئة مع إسرائيل، خاصة وأن وفدا من حماس سيجتمع الأحد في القاهرة مع المسؤولين المصريين برئاسة عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات لبحث شروط تهدئة طويلة الأمد.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم حماس أيمن طه وعضو وفدها في القاهرة إن وفدا من مسؤولي الحركة في دمشق سيصل أيضا إلى العاصمة المصرية لإجراء محادثات بشأن التهدئة.

وكان وفد من حماس قد وصل إلى مصر الجمعة لإجراء مباحثات مزمعة الأحد ، حول تثبيت التهدئة مع إسرائيل. كما علم أن المحادثات ستشمل مفاوضات بشأن مصير الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت.

وفيما يتعلق بالحوار الوطني قال مصدر من حركة حماس إنه لا مانع من البدء في ملف المصالحة بعد الانتهاء من ملف التهدئة، شريطة أن تفرج السلطة الفلسطينية عن معتقلي حماس في سجون السلطة في رام الله .

حماس ستقبل بقوات من فتح على المعابر

هذا وقد نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية السبت عن مصادر مطلعة على محادثات القاهرة قولها إن حماس مستعدة للقبول بنشر قوات من حركة فتح على المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل.

فقد نقلت الصحيفة عن مصدر في حماس قوله إن الحركة اقترحت على مصر فتح المعبر طبقا لاتفاق 2005، الذي ينص على وجود عناصر من السلطة الفلسطينية على المعبر، غير أن حماس اشترطت أن يكون ممثلو السلطة الفلسطينية من مواطني غزة الموالين لفتح والرئيس عباس.

كما طلبت الحركة إشراك الأتراك بجانب الأوروبيين في مراقبة المعبر.

إسرائيل تحتمل الإفراج عن شاليت

هذا وقد اعتبر مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى السبت ان الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة وفر ظروفا أفضل لضمان الإفراج عن الجندي الإسرائيلي المحتجز لدى حركة حماس غلعاد شاليت.

ورأى نائب وزير الدفاع ماتان فيلناي ان "العملية وفرت ظروفا أساسية ستسمح لنا باعتماد مقاربة مختلفة في المحادثات. آمل أن تكون هذه العملية قد ساعدتنا".

وأضاف في تصريح للإذاعة العامة أن قضية "غلعاد شاليت لطالما كانت في أذهاننا طوال العملية ومنذ خطفه. وسنبذل كل ما في وسعنا لاسترداده. والمعابر هي إحدى هذه المسائل".

لكن الحكومة الإسرائيلية لم تذكر الإفراج عن شاليت الذي خطفه مسلحون فلسطينيون في هجوم عند تخوم قطاع غزة في يونيو/حزيران 2006، بين أهداف عملية "الرصاص المصبوب". وقد فشلت عدة محادثات كانت تهدف إلى الإفراج عنه في مقابل معتقلين فلسطينيين جرت بوساطة مصرية. وقال فيلناي "ينبغي أن ندفع ثمنا غاليا لإعادته".
XS
SM
MD
LG