Accessibility links

logo-print

ردود أفعال الرياضيين حول ندوة الاتحاد العراقي لألعاب القوى


وعد رئيس الاتحاد العراقي لألعاب القوى الدكتور طالب فيصل بالعمل على تنفيذ ما جاء من توصيات في الندوة التي عقدها الاتحاد قبل يومين في مقره الجديد بملعب الشعب الدولي.

وأضاف فيصل في حديث خص به "راديو سوا" السبت: "هذه الندوة وضعت النقاط على الحروف، فقد أعطت آراءًجديدة لم نكن غافلين عنها، لكننا أردنا أن تتعزز بوجود أناس أكاديميين لكي تكون منهاجا لعملنا".

وأشار الاستاذ الدكتور حسين علي إلى أنه قدم عددا من المقترحات التي يمكن أن تنهض بواقع اللعبة خلال المرحلة المقبلة:

"المقترحات التي قدمتها تخص البنى التحتية لكي ننهض بلعبة الساحة والميدان، ولتطوير الرياضة النسوية التي يمكن من خلالها أن نحصل على نتائج. وأيضا الاعتماد على الدورات التدريبية وتثقيف اللاعبين والمدربين والاهتمام بالأكاديميين والعاملين الميدانيين باللعبة".

وأكد الدكتور شاكر الشيخلي الذي يعد من بين اقدم المدربين العاملين في الاتحاد، على أهمية منح الاتحاد الجديد الوقت الكافي من دون البحث عن نتائج آنية، موضحا ذلك بقوله:

"لدينا اختيار آني ولدينا اختيار مستقبلي. إذا أردنا أن نبني للمستقبل، فعلينا البدء من القاعدة ولمدة أربع سنوات قبل أن نحصل على نتائج، لكن بشرط أن يكون التخطيط بشكل صحيح وعلمي، وأن يتم اختيار اللاعبين والمدربين بشكل صحيح وعلمي. من دون ذلك، لا يمكن لهذا الاتحاد أو غيره من تحقيق نتائج على مستوى الساحة والميدان".

مدرب المنتخب الوطني الاستاذ في كلية التربية الرياضية محمد جاسم عبر عن ارتياحه لمبادرة الاتحاد لا سيما وإنها المرة الأولى التي تقام فيها مثل هذه الندوة بعد عام 2003:

"الكلام كثير لكن المشكلة ليست بالكلام، المشكلة بالتنفيذ. لقد أعتدنا أن نجلس ونتحدث، وبعد مغادرتنا القاعة، نجد أن كل ما تحدثنا به هو كان لقتل الفراغ أو وقت للنزهة وعدم التنفيذ. نرى أن الأخوان لديهم طموح بإحداث تغيير و لديهم طموح في تقديم شيء جديد، لاسيما وأنها أول ندوة تخص اللعبة منذ حدوث التغييرات في العراق الجديد".

يشار إلى أن الاتحاد العراقي لألعاب القوى شهد تغييرا جذريا في أغلب أعضائه في الانتخابات الاخيرة، باستثناء منصب رئيس الاتحاد الذي احتفظ به الدكتور طالب فيصل لأربع سنوات أخرى.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" الرياضي ضياء النعيمي:
XS
SM
MD
LG