Accessibility links

اتهامات لمنظمات المجتمع المدني الكربلائي بالتقصير في التوعية الانتخابية


وجه عدد من المواطنين انتقادات لمنظمات المجتمع المدني لأنها لم تؤد دورا ملموسا في إطار حث الناخبين على المشاركة الواسعة في الانتخابات، سيما وأن هناك مخاوف من تراجع نسبة من سيشاركون فعلا في الإدلاء بأصواتهم خلال الانتخابات المحلية التي ستجرى نهاية الشهر الجاري.

ويشير المرشح هاشم المطيري إلى أن دور بعض منظمات المجتمع المدني اقتصر على إعداد الدراسات، ولم تقم بدور ميداني للتشجيع على الانتخابات.

وأضاف المطيري في حديث لـ"راديو سوا" أن دور منظمات المجتمع المدني في الانتخابات الماضية عام 2005 كان أكبر مما هو عليه الآن.

وأشار عدد من المتابعين، ومنهم أحمد جويد من مركز دراسات المستقبل، إلى كون الأحزاب السياسية والمرشحين إنما يدعون الناخب للتصويت لصالحهم، وهذا لايكفي لبناء دولة ديمقراطية، على حد تعبيره، مشددا على أن الانتخابات لا بد أن تصبح ثقافة عامة من خلال عمل دءوب، تشارك فيه منظمات المجتمع المدني.

ولكن في مقابل الآراء المتقدمة، والتي أشرت على ما يراه أصحابها إخفاقا وتراجعا من قبل منظمات المجتمع المدني في إطار التثقيف على المشاركة في الانتخابات. ويقول أياد الموسوي بهذا الشأن أن هذه المنظمات تمارس دورا واضحا في الحث على المشاركة الشعبية بالانتخابات، كما يقول إياد الموسوي، وهو أحد العاملين في هذا المجال.

وقد أشارت هند علوش وهي من منظمة من أجل المجتمع المدني والديموقراطية إلى تنظيم منظمات المجتمع المدني للعديد من الندوات وورش العمل الخاصة بشرح أهمية الانتخابات.

ولكن يبدو أن ما يراد من منظمات المجتمع المدني هو الخروج من القاعات المغلقة إلى الندوات الجماهيرية المفتوحة لإيصال ما تريد إيصاله للمواطنين.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:
XS
SM
MD
LG