Accessibility links

logo-print

قائد أميركي يؤكد استمرار مشاريع الإعمار في العراق بعد انسحاب قوات بلاده


أكد القائد العام لفرقة منطقة الخليج التابعة للجيش الأميركي في العراق اللواء مايكل أير أن مشاريع الإعمار التي تقوم بها الفرقة سوف تستمر بعد انسحاب الجيش الأميركي بالتعاون مع الحكومة العراقية والوكالات الأميركية العاملة في العراق.

وفي رده على سؤال لـ"راديو سوا" خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع مدير البرامج في فرقة منطقة الخليج ريتشارد هانكوك الذي عقد في بغداد الأحد، قال اللواء أير:

"سنستمر في التركيز على مهامنا هنا التي تهتم بعمليات البناء التي بدأت في العراق وسنعمل على ذلك بالتعاون مع الحكومة العراقية وكذلك مع الوكالات الأميركية العاملة في العراق".

وأشار مدير البرامج في فرقة منطقة الخليج ريتشارد هانكوك إلى أن مشاريع الإعمار القادمة ستعتمد على تمويل الحكومة العراقية بعد أن كانت الحكومة الأميركية تمول جزءا كبيرا منها:

"معظم تمويل مشاريعنا سيكون من قبل الحكومة العراقية وخصوصا المشاريع الكبرى نحن لم نتأثر من جهة التمويل ولكن في المستقبل سيكون اعتمادنا في التمويل المالي على الحكومة العراقية أكثر من الحكومة الأميركية ولدينا بعض المشاريع سننجزها بغض النظر عن جهة التمويل".

وبيـّن هانكوك أهم المشاريع التي أنجزتها فرقة منطقة الخليج خلال الفترة الماضية:

"خلال هذا الأسبوع قمنا بإهداء معمل لمعالجة المياه في مدينة الصدر يوفر ماء الشرب لأكثر من 250 ألف شخص وقمنا بزيادة الطاقة الإنتاجية لمحطة القدس لتوليد الكهرباء بمعدل 180 ميكا واط وهذا يعني توفير الطاقة الكهربائية لـ 180 الف منزل، وفي مجال الرعاية الصحية قمنا بتسليم وزارة الصحة 132 مركزا للرعاية الصحية و41 مستشفى، وقمنا ببناء وتجديد أكثر من 1100 مدرسة في مناطق مختلفة من العراق".

يشار إلى أن الفرقة تسلمت مهام إعادة اعمار العديد من المشاريع في العراق في 25 من شهر كانون الثاني/يناير عام 2004.

التفاصيل من مراسل"راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
:
XS
SM
MD
LG