Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يرفض التفاوض مع حركة حماس ويحملها المسؤولية الكبرى لاندلاع الحرب


قال المفوض الأوروبي للتنمية والمساعدات الإنسانية لوي ميشال في تصريحات أدلى بها للصحافيين خلال زيارة قام بها إلى جباليا بقطاع غزة إن ما تقوم به حماس لا يُعتبر مقاومة لأن قتل المدنيين الأبرياء إرهابٌ وأكد أنه لن يتفاوض مع منظمة إرهابية.

"أمر فظيع لا يوصف"

وأضاف أنه لكي يتسنى للاتحاد الأوروبي بدء جولة جديدة من الحوار تحظى بأدنى قدر من احتمالات النجاح، لا بد لحركة حماس من القبول بالشرطين البسيطين المعروضين عليها، وهما الموافقة على حق إسرائيل في الوجود والتخلي عن المقاومة المسلحة التي تمثل البعد الإرهابي لسياستها، حسب تعبيره.

وقال واصفا الدمار في قطاع غزة "انه أمر فظيع لا يوصف. الوضع يتخطى ما كنت أتصوره" محذرا من أن إعادة الإعمار ستكون في غاية الصعوبة وستكلف بالتأكيد مبالغ طائلة من اجل إعادة السكان إلى ظروف حياتية لائقة.

مساعدات مالية

وأعلن ميشال على هامش زيارته عن مساعدة أوروبية جديدة بقيمة 60 مليون يورو للفلسطينيين، مشيرا إلى أن حجم المساعدات التي قدمها الاتحاد للفلسطينيين منذ عام 2000 وصل إلى ثلاثة مليارات يورو.

وأعرب المسؤول الأوروبي عن امتعاضه لاضطرار أوروبا لإعادة بناء منشآت البنية التحتية في الأراضي الفلسطينية أكثر من مرة كلما دمَّرتها القوات الإسرائيلية، ودعا إسرائيل إلى فتح معابر قطاع غزة بصورة كاملة لإتاحة الفرصة لبدء الحد الأدنى من النشاط الاقتصادي.

XS
SM
MD
LG