Accessibility links

logo-print

ميتشل يتوجه إلى الشرق الأوسط لبحث عملية السلام وواشنطن تؤكد أنه لن يلتقي بمسؤولي حماس


أعلن البيت الابيض أن من المقرر أن يجتمع المبعوث الأميركي الجديد إلى منطقة الشرق الأوسط جورج ميتشل الإثنين مع الرئيس باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وذلك قبل أن يبدأ جولته إلى المنطقة في وقت لاحق لتعزيز وقف إطلاق النار في غزة ودفع عملية السلام بين العرب واسرائيل.

وقال روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الأبيض: " سيتوجه السيد ميتشل إلى الشرق الأوسط، الليلة، لبدء العملية التي وعد بها الرئيس على أن يكون للولايات المتحدة دور نشط في تحقيق السلام في الشرق الأوسط. وسيزور القاهرة والقدس ورام الله والرياض وعمان وباريس ولندن ".

وكان روبرت وود المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية قد ذكر في وقت سابق اليوم أن ميتشل سيبحث مع كبار المسؤولين في البلدان التي سيزورها عملية السلام والوضع في غزة، مؤكدا أن الموفد الأميركي لن يلتقي خلال جولته في المنطقة بأي من قادة حماس.

وأكد وود في مؤتمر صحافي التزام الحكومة الأميركية بتحقيق السلام في الشرق الأوسط وقال:

" ستعمل الإدارة بفعالية على السعيِ لتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين وبين إسرائيل وجيرانها، كما سيسعى ميتشل إلى تعزيز وقف إطلاق النار في غزة، والتوصل إلى آلية فعالة ذات مصداقية لوقف تهريب الأسلحة لمنع حماس من إعادة تسليح نفسها، وتسهيل فتح المعابر، وتلبية احتياجات الفلسطينيين الإنسانية في قطاع غزة، وإعادة إعماره، وتنشيط عملية السلام".


وهذه أول جولة لمسؤول أميركي رفيع المستوى إلى الشرق الأوسط منذ الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الذي استمر 22 يوما، ومنذ تولي الرئيس باراك أوباما مهماته في البيت الأبيض.

مواعيد الهدنة والمصالحة

من جهة أخرى، اقترحت مصر بدء الهدنة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة في الخامس من الشهر المقبل. وقال صالح زيدان القيادي في الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين إن مصر، التي تتوسط بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، ستواصل مساعيها لتعزيز وقف إطلاق النار قبل ذلك التاريخ.

وأضاف زيدان أن الهدنة التي تتضمن فتح المعابر، ستعقد بين إسرائيل وخمس فصائل فلسطينية رئيسية، وهي فتح وحماس والجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجهاد الإسلامي. وقال زيدان إن مصر اقترحت بدء محادثات المصالحة الفلسطينية في الـ22 من الشهر المقبل.

لقاء مصالحة في القاهرة

وقد أجرى مسؤولون من حركتي فتح وحماس محادثات في القاهرة الاثنين في محاولة لتمهيد السبيل أمام مصالح بين الجانبين. ومثل حركة فتح في المحادثات عزام الأحمد رئيس كتلة الحركة في المجلس التشريعي، بينما مثل حركةَ حماس جمال أبو هاشم القيادي في الحركة.

ودعا صالح رأفت عضو اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى التعجيل بإقامة حكومة وحدة وطنية:
XS
SM
MD
LG