Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تسعى إلى بذل جهود دبلوماسية مكثفة تتضمن اتصالات مباشرة مع إيران


قالت سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة الجديدة لدى الأمم المتحدة الاثنين إن بلادها تتطلع إلى التعاون مع بقية الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للتصدي للمشاكل العديدة التي يواجهها العالم.

وأضافت خلال مؤتمر صحافي عقدته في مقر المنظمة بعد تقديم أوراق اعتمادها للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون:

"لقد حدد الرئيس أوباما موقفه بوضوح حيث أكد أن أفضل طريقة لتحقيق أمن بلادنا وسلامتها تتمثل في التعاون والشراكة مع الدول الأخرى. وليس ثمة إطار أهم لتحقيق ذلك التعاون الفعَّال من منظمة الأمم المتحدة".

وأوضحت رايس الأسلوب الذي تعتزم إدارة الرئيس أوباما إتباعه مع إيران لحملها على التخلي عن تطلعاتها النووية بقولها:

"إننا نتطلع إلى بذل جهود دبلوماسية مكثفة تتضمن الاتصالات المباشرة مع إيران بالإضافة إلى مواصلة التعاون والشراكة مع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا. وسنبحث السبل الضرورية والمناسبة لمواصلة الضغوط اللازمة لتحقيق ذلك الهدف".

ينبغي على ايران الوفاء بالتزاماتها

وأضافت السفيرة رايس:
"يجب أن تسير الدبلوماسية والحوار جنبا إلى جنب مع إرسال رسالة صارمة من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مفادها أنه ينبغي على إيران الوفاء بالتزاماتها حسبما حددتها قرارات مجلس الأمن، علما بأن رفضها المستمر للالتزام بتلك القرارات لن يؤدي إلا إلى تعريضها لمزيد من الضغوط".


وفي إيران، قال الكاتب والمحلل السياسي حسين روي ران إن القيادة الايرانية ستقرر كيفية التعامل مع ادارة الرئيس اوباما بناء على سياسة واشنطن ازاءها.

وقال روي في مقابلة مع "راديو سوا":

XS
SM
MD
LG