Accessibility links

أوكسفام تحذر من تداعيات تقلبات أسعار المواد الغذائية في العالم


حذرت منظمة أوكسفام الإنسانية على هامش اجتماع دولي تنظمه الأمم المتحدة حول الأمن الغذائي في مدريد، من أن الأزمة الغذائية "تشكل اليوم الحدث الأبرز "رغم التراجع النسبي في أسعار المواد الزراعية خلال الأشهر الأخيرة.

وقالت المنظمة الإنسانية الدولية في تقرير بعنوان "مليار جائع"، إن عدم استقرار الأسواق النفطية وزيادة المخاطر المرتبطة بالتغير المناخي يدفعان بتقلبات أسعار المواد الغذائية إلى الأمام.

وقال التقرير إنه على الرغم من انخفاض أسعار المواد الغذائية في الأشهر الأخيرة، إلا انها لم تعد إلى مستوياتها الأساسية، الأمر الذي يحرم ملايين الأشخاص الإضافيين من غذاء كاف.

واعتبرت منظمة الأغذية والزراعة الدولية التابعة للأمم المتحدة "فاو "أن عدد الذين عانوا من الجوع في عام 2008 ازداد 40 مليونا ليصل إلى 973 مليون شخص.

وقالت أوكسفام إن "الانكماش العالمي "يشكل اليوم تهديدا إضافيا لأنه يخفض قدرات دول الجنوب لجهة وضع اليات حماية إجتماعية للأكثر عوزا.

وأمام هذه الحلقة المفرغة، توصي منظمة أوكسفام غير الحكومية بزيادة الحماية الإجتماعية للسكان الأكثر ضعفا عن طريق برامج أشغال عامة واحترام الحد الأدنى للأجور أو تحويلات مالية محددة الأهداف.

واعتبر جان ديني كرولا أحد معدي التقرير أن على الحكومات ووكالات المساعدة أن تتحرك فورا وتتخذ إجراءات مالية ملموسة لتقديم مساعدة عاجلة، وخصوصا تقديم دعم على المدى الطويل للسكان الذين يعيشون في أوضاع من الفقر المدقع.

وقد بدأ ممثلو 95 دولة الاثنين في مدريد إجتماعا على مستوى عال في محاولة لتجسيد الوعود التي قطعت أثناء قمة الفاو في يونيو/حزيران 2008 في روما لاستئصال الجوع من العالم.

ويختتم الاجتماع الثلاثاء بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ب "اعلان مدريد "الذي يتضمن الخطوات التي اقترحها المشاركون للقضاء على سوء التغذية.
XS
SM
MD
LG