Accessibility links

logo-print

الرئيس الأميركي يعتبر أن الوقت حان ليعود الإسرائيليون والفلسطينيون إلى المفاوضات


اعتبر الرئيس باراك اوباما أن الوقت حان ليعود الإسرائيليون والفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات.

وقال في مقابلة مع قناة العربية والتي وزع نصها البيت الأبيض إنه يعتقد أن الوقت ملائم ليدرك الجانبان أن الطريق الذي يسيران عليه لن يثمر رخاء وأمنا، وأضاف أنه حان الوقت للعودة إلى طاولة المفاوضات.

إلا أن اوباما الذي وعد بمعالجة قضايا الشرق الأوسط في بداية ولايته الرئاسية بدلا من انتظار سنوات كما فعل الرئيس السابق جورج بوش، حذر من تعليق آمال كبيرة في تحقيق نتائج سريعة.

وأكد انه يجب ألا يتصور أحد أن الأمر سيحل خلال أشهر.

وأضاف اوباما أنه في حال البدء في تحقيق تقدم، فإن الولايات المتحدة بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وروسيا وكل الدول العربية في المنطقة يمكنها أن تحقق تقدما كبيرا.

وأكد اوباما انه سيستمر في قناعته بتغليب أمن إسرائيل، لكنه أضاف أنه يعتقد أيضا أن هناك إسرائيليين يؤمنون بأهمية صنع السلام.

وقال الرئيس أوباما: "بإرسالي جورج ميتشل إلى الشرق الأوسط أفي بوعدي بعدم الانتظار حتى نهاية ولايتي الرئاسية للاهتمام بالسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وأن نبدأ فورا العمل على هذا الملف، حسب تعبيره.

وتابع أنه يريد صياغة رد محدد على الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط بعد عودة ميتشل من المنطقة واطلاعه على نتائج جولته.

وأكد أن الولايات المتحدة ستتخذ سلسلة مبادرات حيال الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG