Accessibility links

إسرائيل تهدد بالرد بعد مقتل أحد جنودها وإصابة ثلاثة آخرين قرب الحدود مع غزة


هدد وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك الثلاثاء بالرد على الهجوم الذي استهدف دورية إسرائيلية قرب الحدود مع قطاع غزة وأدى إلى مقتل جندي إسرائيلي وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وقال باراك في بيان أصدرته وزارة الدفاع "إنه هجوم خطير. لا يمكننا القبول به وسنرد".

وكان ناطق عسكري إسرائيلي قد أكد أن ضابط صف قتل وجرح ثلاثة عسكريين آخرين في انفجار عبوة ناسفة تم تشغيلها عند مرور دورية في الجانب الإسرائيلي من السياج الأمني لقطاع غزة.

وأوضح أن من بين الجرحى ضابط إسرائيلي أصيب بجروح خطيرة. وتحدث شهود عيان فلسطينيون في خان يونس جنوب قطاع غزة عن انفجار وقع في قطاع كيسوفيم تلاه اشتباك بين جنود إسرائيليين ومقاتلين فلسطينيين.

وقالوا إن الجيش الإسرائيلي بدأ إطلاق النار على المواطنين بعد الحادثة وقام بتمشيط المنطقة تحت غطاء مكثف للمروحيات، فيما ذكرت مصادر طبية أن شابا فلسطينيا قتل برصاص الجيش الإسرائيلي شرق معبر كيسوفيم. ولم يعلن أي فصيل فلسطيني مسؤوليته عن القنبلة التي لم يتضح على الفور ما إذا كانت قد زرعت بعد وقف إطلاق النار في الـ18 من الشهر الجاري أو أنها زرعت قبل ذلك التاريخ.

انتقادات لفرنسا والاتحاد الأوروبي.

في سياق آخر، انتقد رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية اليوم الثلاثاء قرار الحكومة الفرنسية إرسال فرقاطة عسكرية للمساهمة في مكافحة تهريب الأسلحة بالتعاون مع إسرائيل ومصر.

وقال هنية في بيان "كنا نتوقع من فرنسا التي ترفع لواء الحرية والعدالة والمساواة أن ترسل مستشفيات عائمة لتطبيب الجرحى والأطفال بدلا من أن تأتي على بحر غزة بقطع بحرية لتشديد الخناق والحصار."

كما انتقد هنية التصريحات التي أدلى بها المفوض الأوروبي للتنمية لوي ميشيل، قائلا "نعرب عن استغرابنا من الموقف الأوروبي الذي يحمل الضحية والشعب المقهور مسؤولية المأساة التي تعرض لها القطاع،" على حد تعبير المتحدث.

وكان ميشال قد وجه الاثنين في غزة انتقادا شديدا لحماس التي تسيطر على القطاع، محملا إياها "مسؤولية كبرى" في اندلاع حرب غزة.

XS
SM
MD
LG