Accessibility links

logo-print

كارتر: إسرائيل ستواجه عواقب كارثية إلا إذا أحيت عملية السلام وسمحت بقيام دولة فلسطينية مستقلة


قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر في مقابلتين صحافيتين منفصلتين مطلع هذا الأسبوع إن إسرائيل ستواجه عواقب كارثية إلا إذا أحيت عملية السلام في المنطقة، مضيفا أن حركة حماس التزمت بوقف إطلاق الصواريخ قبل العمليات العسكرية الإسرائيلية الأخيرة في غزة.

وأوضح كارتر في مقابلة صحافية مع وكالة الاسوشيتد برس الأميركية أن سكان إسرائيل العرب سيتضاعف عددهم على حساب اليهود في المستقبل القريب، وبالتالي، فسيكون على إسرائيل العمل على إحياء عملية السلام وقيام دولة فلسطينية مستقلة.

وأشار كارتر إلى أن إسرائيل ستواجه عواقب كارثية إن وافقت على حل الدولة الواحدة التي تضم العرب والإسرائيليين على حد سواء، وبذلك سيكون أمامها ثلاثة خيارات صعبة.

ويتركز الخيار الأول، وفقا لكارتر، بان تقوم إسرائيل بترحيل العرب عن البلاد حيث يعتبر ذلك تصفية عرقية، أو أن تحرمهم حقوق انتخابية عادلة، ويعتبر ذلك اضطهادا، وأما الخيار الثالث فيتمثل بإعطائهم حقوقهم الكاملة وبالتالي حصول العرب على الأغلبية في الحكومة.

ويعتقد كارتر أن حل النزاع في المنطقة يتمثل بمنح الفلسطينيين دولتهم المستقلة المجاورة لإسرائيل.

وعلى صعيد متصل، قال كارتر في مقابلة تلفزيونية مع قناة NBC الأميركية إن حماس لم تنحرف أو تجنبت التزاماتها المتعلقة بوقف إطلاق النار مع الإسرائيليين مطلقا، مؤكدا في ذات الوقت على أن حماس قامت بأعمال سيئة وإن موقفه غير نابع من موقف دفاعي عن الحركة، وفقا للمتحدث.

وأوضح كارتر أن قادة حماس تعهدوا له في اجتماعات عقدوها معه في دمشق وغزة إنهم سيلتزمون بأي اتفاق بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والإسرائيليين ما دامت هذه الاتفاقيات تحظى بالدعم الشعبي.
XS
SM
MD
LG