Accessibility links

شخصيات فلسطينية سياسية وأكاديمية توجه نداء من أجل الوحدة الفلسطينية


وجهت شخصيات فلسطينية سياسية وأكاديمية يوم الثلاثاء نداء للوحدة الوطنية مبنيا على الحد الأدنى من القواسم المشتركة بين حركتي فتح وحماس منعا لتكريس الانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال الموقعون على النداء الذي تلاه نبيل قسيس رئيس جامعة بيرزيت أمام الصحافيين في رام الله بحضور عدد من الموقعين عليه إن الانقسام السياسي والجغرافي مدمر للقضية الفلسطينية وبالتالي يجب إعطاء الألوية لإنهاء الانقسام من خلال الحوار الذي يجب أن يتوصل سريعا إلى توافق وطني يرتكز على ركائز المصلحة الوطنية العليا التي تتجاوز كل ما هو فئوي أو جهوي.

ووضع الموقعون على نداء الوحدة مجموعة من المباديء التي قد تشكل أساسا لاتفاق بين حركتي فتح وحماس ومنها تشكيل حكومة وطنية متفق عليها وإنهاء الحصار وفتح المعابر وإنشاء ممر آمن بين الضفة الغربية وقطاع غزة إضافة إلى التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكافة الأشكال المشروعة وكذلك إيجاد مقاربة جديدة للمفاوضات تضمن وقف الاستيطان والمحافظة على وحدة التمثيل الفلسطيني.

وقال الموقعون إنهم سيسعون إلى عقد اجتماعات مع الرئيس محمود عباس وقادة فتح وقادة حماس لعرض نداء الوحدة من أجل إنجاح أهدافه.

وتحدث الموقعون عن خطوات من أجل تعزيز هذا النداء ومنها إقامة خيام للاعتصام في كافة المدن وتنظيم مسيرات ومظاهرات بهدف تشكيل تيار جماهيري ضاغط من أجل العمل على إنهاء الإنقسام واستعادة الوحدة.

وأفادت تقارير نشرت يوم الثلاثاء نقلا عن عدة فصائل فلسطينية بأن مصر اقترحت يوم 22 فبراير/ شباط المقبل لبدء حوار بين الفصائل.

واقتربت مصر من ترتيب حوار فلسطيني في نوفمبر/ تشرين الثاني، لكن حماس انسحبت قبل أيام قليلة من الموعد الذي كان مقررا لبدايته قائلة إن منافستها فتح رفضت الإفراج عن معتقلين ينتمون لها في الضفة الغربية. ويتفق الجانبان من حيث المبدأ على فكرة حكومة وحدة وطنية للسلطة الفلسطينية لكنهما يختلفان حول ما إذا كان عباس على رأس سلطة شرعية وما إذا كان الكفاح المسلح لا يزال إستراتيجية مشروعة للتعامل مع إسرائيل.

ويختلف الجانبان أيضا على شروط إعادة فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة، ويريد عباس أن تعود قواته لتشغيل المعبر لكن حماس تعارض الفكرة.

ورأى عدد من المتحدثين أن استمرار الخلاف سيؤدي إلى تعميق الانقسام قائلين إن هذا النداء نداء الوحدة الوطنية يمثل نبض الشارع الفلسطيني. وقد وقعت عليه لغاية الآن رغم مرور ساعات على الانتهاء من إعداده 70 شخصية.

ومن بين الموقعين على هذه المبادرة شخصيات سياسية من حماس أو محسوبة عليها مثل ناصر الدين الشاعر وسمير أبو عيشة وآخرون من فتح مثل قدروة فارس وناصر القدوة ونائب الأمين العام للجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح والأمين العام لفدا بسام الصالحي وشخصيات أخرى مثل حنان عشرواي ومنيب المصري وهاني المصري والشيخ تيسير التميمي والمطران عطا الله حنا وغيرهم.
XS
SM
MD
LG