Accessibility links

logo-print

كلينتون تقول خلال مؤتمر صحفي إنه من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها


قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون خلال مؤتمر صحفي عقدته في مقر وزارة الخارجية يوم الثلاثاء إن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها وإن الهجمات الصاروخية الفلسطينية على أراضي إسرائيل لا يمكن أن تمر دون رد.

وقد تحدثت كلينتون في الوقت الذي أنتهك فيه وقف إطلاق النار الهش بين إسرائيل وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس وفي نفس اليوم الذي وصل فيه جورج ميتشل المبعوث الخاص للرئيس باراك أوباما إلى المنطقة ليحاول تثبيت الهدنة.

وقالت كلينتون في المؤتمر الصحفي لها في مقر وزارة الخارجية الأميركية إننا نؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وإن وابل الصواريخ الفلسطينية الذي يقترب أكثر وأكثر من المناطق السكنية في إسرائيل لا يمكن أن يمر دون رد.

وقد اتهمت أرفع دبلوماسية أميركية والتي قد يعتبر البعض تصريحاتها إعطاء الضوء الأخضر لإسرائيل لقصف غزة مُجددا، حماس بالقيام بعمل هجومي ضد قوات الجيش الإسرائيلي على الحدود.

وأضافت أنه مما يؤسف له أن قيادة حماس ترى على ما يبدو أن من مصلحتها استفزاز حق الدفاع عن النفس بدلا من بناء مستقبل أفضل لشعب غزة.

وكان قد قتل جندي إسرائيلي في انفجار على الحدود مع قطاع غزة يوم الثلاثاء، كما قتلت القوات الإسرائيلية في وقت لاحق فلسطينيا مما أثار المخاوف من تجدد الصراع بعد هدنة استمرت 10 أيام أعقبت الحرب في غزة التي استمرت ثلاثة أسابيع.

وقالت كلينتون إن هدف الولايات المتحدة على المدى القصير هو وقف إطلاق نار دائم، وأضافت أن حكومة أوباما تشعر بالقلق بشأن الخسائر بين المدنيين على الجانبين وكذلك المعاناة الإنسانية.

وردا على سؤال حول الوضع الإنساني للفلسطينيين في غزة قالت كلينتون إن الولايات المتحدة تبحث زيادة المساعدات هناك، لكنها لم توضح قيمة التمويل المتوفر لتحقيق ذلك أو متى يمكن إرسال المعونات.

وقالت إن الولايات المتحدة حاليا هي أكبر مساهم في المساعدات المرسلة إلى الفلسطينيين وسنضيف المزيد لاننا نعتقد أنه من المهم مساعدة الذين تعرضوا للدمار والمعاناة.

على إيران إبداء إرادتها للخوض في حوار جدي مع الأسرة الدولية

على صعيد آخر، دعت كلينتون الثلاثاء إيران إلى إبداء إرادتها من أجل الخوض في حوار جدي معلنة عن مشاركة الولايات المتحدة في الاجتماع السداسي المقبل حول البرنامج النووي الإيراني.

وقالت كلينتون خلال مؤتمر صحافي قصير لم يعلن عنه مسبقا إنه فيما يتعلق بإيران، فإن أمام الإيرانيين فرصة واضحة مثلما قال الرئيس في مقابلته، لإبداء إرادتهم في خوض حوار جدي مع الأسرة الدولية.

وتابعت أنه يعود للإيرانيين أن يقرروا إن كانوا سيلينوا مواقفهم أم لا.

وكانت كلينتون تشير في تصريحاتها إلى مقابلة أجرتها قناة العربية الاثنين مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، وقد أكد فيها أنه ينوي بدء محادثات مع إيران ومد اليد إلى النظام الإسلامي في حال أبدت طهران استعدادا لتليين مواقفها.

غير أن كلينتون لم توضح الشكل الذي يمكن أن تتخذه هذه المحادثات، مكتفية بالإعلان عن أن الولايات المتحدة ستواصل المشاركة في محادثات الدول الست وهي الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا حول البرنامج النووي الإيراني، مثلما فعلت من قبل إدارة الرئيس السابق جورج بوش.

وقالت إن مفاوضات الدول الخمس زائد واحد التي ستستأنف على ما اعتقد الأسبوع المقبل، هي إطار سنتبعه من جديد.

وقالت إن هناك أيضا مسائل أخرى كثيرة ندرسها ولا أود الخوض في تفاصيلها.

ولم تكشف كلينتون أية تفاصيل حول اجتماع الدول الست غير أن متحدثا باسم وزارة الخارجية الأميركية هو روبرت وود كشف عن أنه من المقرر عقد اجتماع على مستوى المدراء السياسيين لوزارات الخارجية الأسبوع المقبل في ألمانيا.

وقال وود ستكون هذه فرصة ليستمع الأعضاء الآخرون في مجموعة الخمس زائد واحد إلى موقف الإدارة الجديدة بشأن إيران وبشأن أفضل طريقة لإقناع إيران بالتخلي عن تطلعاتها النووية.

مما يذكر أن العلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين الولايات المتحدة وإيران منذ 1980. وكان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش يشترط أن تعلق إيران نشاطاتها النووية الحساسة من أجل بدء مفاوضات معها.
XS
SM
MD
LG