Accessibility links

أحمدي نجاد يضع شروطا على الولايات المتحدة لانطلاق أي حوار بين بلاده وواشنطن


اشترط الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد اليوم الأربعاء على الولايات المتحدة سحب قواتها من العالم والاعتذار عن ما أسماه "الجرائم" التي ارتكبتها بحق إيران واحترام الشعوب وعدم التدخل في شؤونها، قبل انطلاق أي حوار بين بلاده وواشنطن التي عبرت عن استعدادها للحوار إن تغير الموقف الإيراني.

وقال احمدي نجاد في خطاب ألقاه في كرمنشاه غرب إيران "إن على الذين يتحدثون عن التغيير أن يقدموا اعتذارات للشعب الإيراني ويسعوا لإصلاح أفعالهم الماضية السيئة والجرائم التي ارتكبوها في حق إيران،" على حد تعبيره.

وعدد احمدي نجاد قائمة من مآخذ بلاده على الولايات المتحدة بدءا بالانقلاب الذي دبرته عام 1953 لإطاحة رئيس الوزراء آنذاك محمد مصدق ووقوفها بوجه الثورة الإسلامية ودعمها لحكومة بغداد في الحرب العراقية الإيرانية.

ودعا احمدي نجاد في خطابه واشنطن إلى احترام الشعوب وعدم التدخل في شؤون الشعوب الأخرى ووقف دعم إسرائيل. وقال إن على الرئيس أوباما تقديم اعتذارات لإيران واعتماد تغيير جذري عن سياسة سلفه جورج بوش.

وكان أوباما، الذي حمل شعار التغيير خلال حملته الانتخابية، قد أعرب يوم الاثنين الماضي عن استعداده لبدء حوار مع إيران في حال "قامت طهران بتليين موقفها".
XS
SM
MD
LG