Accessibility links

عرب كركوك يبحثون مع رئيس إقليم كردستان وضع مدينة كركوك


دعا وفد رفيع المستوى من عرب كركوك خلال لقائه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني إلى البحث عن حلول ذاتية لمشاكل المدينة الغنية بالنفط والمتعددة القوميات، قبل انسحاب القوات الأميركية.

وللمرة الأولى منذ سقوط النظام السابق عام 2003، التقى وفد من شيوخ ووجهاء العشائر العربية في كركوك الزعيم الكردي في منتجع صلاح الدين الذي يبعد 25 كلم شمال أربيل، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء وناقش معه سبل التوصل إلى حلول لمشاكل المدينة.

وقال نائب محافظ كركوك ركان سعيد الجبوري لقد أصبحنا على يقين بضرورة الاعتماد على الحل الذاتي لأننا حسبما فهمنا من زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن بأنهم سيتركون حل كركوك لأهلها.

وأضاف نحن لا ننكر دور الأميركيين في ضبط الأمن فماذا لو انسحبوا"؟

وكان بايدن قد قام بزيارة إلى كركوك حيث التقى ممثلين عن مكوناتها من الأكراد والعرب والتركمان والمسيحيين.

ويبلغ عدد سكان المدينة أكثر من مليون نسمة هم خليط من التركمان والأكراد والعرب مع أقلية كلدوأشورية.

ويطالب الأكراد بإلحاق كركوك باقليم كردستان في حين يعارض التركمان والعرب ذلك.

واشتكى الجبوري من التجاوزات على الأملاك العامة من قبل بعض الأكراد والأخطر هو التجاوز على الأملاك الخاصة.

من جهته، قال بارزاني إن كركوك مفتاح الحل والقيادة الكردية تسعى إلى جعلها نموذجا للتعايش السلمي بين مكوناتها وإنه يشعر بأن هناك أزمة ثقة وتخوفا وكان هناك خطة لإلغاء الآخر لكن ينبغي اتخاذ خطوات ايجابية والبحث عن حلول تعيد الثقة.

وأضاف أنه ليس لدينا خلاف على الشراكة في إدارتها بين مكوناتها فكلها أساسية لا ينبغي تغييب أي منها.

وأكد مصدر شارك في اللقاء أن بارزاني لم يشر إلى كردستانية كركوك كما أنه لم يطالب بضمها إلى إقليم كردستان.
XS
SM
MD
LG