Accessibility links

تجدد المواجهات بين متظاهرين شيعة وقوات الشرطة في البحرين


تجددت مساء اليوم الأربعاء المواجهات في قرية شيعية في البحرين بين قوات الشرطة والمتظاهرين الذين كانوا يحتجون على احتجاز ناشطين شيعة متهمين بالإرهاب.

وقد استخدمت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا مساء في قرية الدراز الشيعية الواقعة غرب البلاد جنوب شرق المنامة دون أن يسفر ذلك عن إصابات كما أفادت الصحف المحلية.

وكانت النيابة العامة قد أمرت الثلاثاء بحبس حسن المشيمع الأمين العام لحركة الحريات والديموقراطية "حق "ورجل الدين الشيخ محمد حبيب المقداد اسبوعين على ذمة التحقيق فيما أخلت سبيل ناشط ثالث هو عبدالجليل السنقيس بضمان مكان اقامته.

ووجهت إلى هؤلاء الثلاثة تهم إنشاء وتنظيم وتمويل جماعة إرهابية ومحاولة قلب النظام السياسي والتحريض على كراهيته والازدراء به وفق ما أعلنته محامية بحرينية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت المحامية جليلة السيد إن أقصى عقوبة في هذه التهم تصل إلى السجن المؤبد.

وقالت الصحف البحرينية اليوم إن مواجهات عدة دارت ليل الثلاثاء الأربعاء في مناطق عدة من البحرين بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين كانوا يحتجون على حبس الناشطين الثلاثة.

وأصدر المجلس العلمائي، وهو أعلى مرجعية شيعية في البحرين بيانا عبر فيه عن استنكاره الشديد لاعتقال الناشطين الثلاثة مشيمع والمقداد والسنقيس، معتبرا أنها خطوة تصعيدية خطيرة في طريق المزيد من تأزيم الأوضاعوإعلان سافر عن الرغبة في تكميم الأفواه حسب نص بيان المجلس.

وطالب المجلس بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الناشطين الثلاثة وباقي المعتقلين.

من جهتها، جددت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية "التيار الشيعي الرئيسي" اليوم مطالبتها بإنهاء حالة الاحتقان والانفلات الأمني عبر الإفراج الفوري عن المشيمع والمقداد وفق بيان أصدرته الجمعية الأربعاء.

وأكدت الوفاق في بيانها على أن استمرار اعتقال المشيمع والمقداد لم يخدم حالة السلم ولن يخدمها مضيفة انما هو دعوة صريحة لاستمرار التأزيم والهروب للأمام من الملفات السياسية العالقة حسب نص البيان.
XS
SM
MD
LG