Accessibility links

logo-print

العراق يرفض تجديد عقد شركة بلاك ووتر الأمنية الذي انتهت مدته


رفضت السلطات العراقية اليوم الخميس تجديد عقد شركة بلاك ووتر الأمنية الأميركية الخاصة التي يمثل حراس منها أمام القضاء الأميركي بتهمة قتل 17 عراقيا خلال حادثة إطلاق نار في بغداد عام 2007.

وقال اللواء عبد الكريم خلف المتحدث باسم وزارة الداخلية إن وزير الداخلية العراقية جواد البولاني أمر بعدم تجديد عقد شركة بلاك ووتر الذي انتهت مدته.

وكان قد قتل 17 عراقيا في السادس عشر من سبتمبر/أيلول 2007، على ما ذكر التحقيق الرسمي، و14 عراقيا وفق الولايات المتحدة، في حادث إطلاق نار عند مفترق طرق في غرب بغداد لدى مرور موكب دبلوماسي أميركي يواكبه عناصر من بلاك ووتر.

وبعد الحادث، طالب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي برحيل الشركة إلا أن وزارة الخارجية الأميركية جددت عقدها معها في نيسان/ابريل 2008.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن هذه الخطوة تعد من أجرأ الخطوات التي اتخذتها الحكومة العراقية منذ أن دخلت الاتفاقية الأمنية بينهما وبين واشنطن حيز التنفيذ مطلع هذا الشهر.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يعمل نحو 1000 موظف في العراق مع بلاك ووتر لحماية كبار الشخصيات الأميركية في هذا البلد، وهي أكبر الشركات الأمنية الخاصة.

هذا وأعلن مسؤولون عراقيون أنه سوف يسمح لموظفي شركة بلاك ووتر الذين لم توجه إليهم تهم ارتكاب تجاوزات أن يستمروا في العمل في العراق كمتعاقدين للأمن الخاص إذا انتقلوا إلى شركات أخرى.
XS
SM
MD
LG