Accessibility links

الشرطة التركية تقتل رجلا في اسطنبول يعتقد أنه عضو في تنظيم القاعدة


صرح محافظ اسطنبول معمر غولر بأن الشرطة قتلت خلال تبادل لإطلاق النار في المدينة الخميس رجلا يعتقد أنه عضو في تنظيم القاعدة، طبقا لما نقلته عنه وكالة أنباء الأناضول.

وقال المحافظ ردا على أسئلة الصحافيين إن ثلاثة أعضاء آخرين في الشبكة اعتقلوا بعد المواجهة التي جرت بينما كان أربعة رجال يحاولون السطو على مكتب للبريد في ضاحية سلطانبيلي.

وأضاف غولر أن الحادث وقع خلال مطاردة كانت تستهدف شبكة القاعدة، موضحا أن الشرطة كانت تملك معلومات حول خطة للسطو ونشرت عناصر أمنيين أمام مكتب البريد.

وتابع المحافظ كما نقلت عنه الوكالة أن أفراد الشبكة أطلقوا النار حين وقعوا في أيدي رجال الأمن، وقد قتل أحدهم حين رد عناصر الشرطة على إطلاق النار وتم اعتقال الثلاثة الآخرين وأصيب أحدهم.

ونفى إصابة أي شرطي خلال المواجهة، ملاحظا أن المنطقة نفسها سبق أن شهدت محاولات سطو مماثلة على مراكز بريد.

وتجري الشرطة التركية تحقيقات وتنفذ على الدوام عمليات اعتقال في الأوساط الإسلامية القريبة من القاعدة في اسطنبول.

واعتقلت في منتصف ديسمبر/كانون الأول 30 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى القاعدة.

كذلك، اعتقل 11 عنصرا مفترضا في القاعدة في أغسطس/آب في محافظتين في جنوب شرق تركيا واتهموا بتشكيل مجموعة لارتكاب اعتداءات، على أن يحاكموا قريبا.

وقد أدينت خلية تركية تابعة للقاعدة بتنفيذ اعتداءات في اسطنبول في نوفمبر/تشرين الثاني 2003 استهدفت كنيسين والقنصلية البريطانية ومصرف "اتش اس بي سي"، مما أسفر عن 63 قتيلا ومئات الجرحى.

وفي فبراير/شباط 2007، حكم على سبعة ناشطين مفترضين في القاعدة، بينهم سوري اعتبر المخطط لهذه الاعتداءات وممولها، بالسجن مدى الحياة.
XS
SM
MD
LG