Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يجري اتصالا مع رئيس وزراء اليابان ويبحث معه الأزمة المالية العالمية


تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء الياباني تارو آسو التعاون فيما يتعلق بملف كوريا الشمالية ومواجهة الأزمة المالية، وذلك خلال أول اتصال هاتفي بينهما منذ تسلم الرئيس الأميركي مهامه، طبقا لما أعلنته واشنطن وطوكيو الخميس.
وقال البيت الأبيض إن أوباما أبدى رغبته في لقاء آسو في وقت قريب.

وقال روبرت غيبس المتحدث باسم أوباما في بيان إنه خلال اتصال هاتفي مساء الأربعاء في الولايات المتحدة الخميس في اليابان، تشاور الرئيس مع رئيس الوزراء حول الأزمة الاقتصادية وأكد ضرورة التعاون الواسع بين البلدين. وبحث الجانبان قضايا إقليمية بينها ملف كوريا الشمالية واتفقا على تعزيز التعاون عبر عملية المفاوضات السداسية.

وتبذل الولايات المتحدة واليابان، إضافة إلى كوريا الجنوبية والصين وروسيا، جهودا دبلوماسية لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي مقابل مساعدة اقتصادية وإمكان تطبيع العلاقات معها.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية اليابانية في بيان لها إن آسو واوباما قررا الاهتمام بالقضية الكورية الشمالية وتعزيز التحالف بين اليابان والولايات المتحدة.

وأضافت الوزارة أن رئيس الوزراء آسو والرئيس أوباما وافقا على العمل يدا بيد بهدف ضمان السلام والازدهار في منطقة آسيا-المحيط الهادئ.

وأوضح المتحدث باسم أوباما أن الرئيس أعرب عن تمسكه العميق بالحلف الأميركي الياباني، الذي يشكل أساسا للاستقرار في المنطقة، مضيفا أن الرئيس رحب بفكرة لقاء رئيس الوزراء الياباني في وقت وشيك.

ويخشى بعض المسؤولين في طوكيو أن تركز الادارة الأميركية الجديدة اهتمامها على العلاقات مع الصين، الخصم الإقليمي لليابان.

أوباما ينتقد تقديم المنح إلى بورصة وول ستريت

على صعيد آخر، وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس المنح التي تم تقديمها في بورصة وول ستريت في أوج الأزمة الاقتصادية بأنها "مشينة" وتعكس "منتهى انعدام المسؤولية".

وقال أوباما إن هذا منتهى انعدام المسؤولية، هذا مشين وما ينبغي القيام به من بين أمور أخرى، أن يتحلى العاملون في وول ستريت الذين يطلبون المساعدة، بالمزيد من ضبط النفس والانضباط وبالمزيد من الشعور بالمسؤولية.

وكان الرئيس الأميركي يعلق على معلومات أشارت إلى ان شركات وول ستريت دفعت 18.4 مليار دولار منحا لموظفيها في الوقت الذي استفادت فيه من مساعدة الدولة لإنقاذ الأزمة المالية.
XS
SM
MD
LG