Accessibility links

مجلس الأمن يعرب في اجتماع مغلق عن قلقه من تزايد انتهاكات حقوق الإنسان في مناطق النزاع


حذر أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 بعد جلسة مغلقة عقدوها يوم الخميس من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان والقوانين الدولية التي يذهب المدنيون ضحايا لها، لاسيما النساء والأطفال.

وقد ناقشت الدول الأعضاء في جلستهم المغلقة وسائل تغيير هذا الاتجاه وتأمين الحماية للمدنيين في النزاعات المسلحة بمبادرة من فرنسا التي ستتولى في يناير/كانون الثاني رئاسة مجلس الأمن الدورية.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة الجديدة لدى الأمم المتحدة سوزن رايس إن حماية المدنيين خلال النزاع المسلح "لا تعتبر فقط واجبا أخلاقيا"، بل يجب أن تكون "عنصرا مركزيا في كل عملية عسكرية".

وفي هذا الإطار، أوضحت رايس أن واشنطن تشعر بقلق عميق جراء الخسائر في الأرواح لدى الفلسطينيين والإسرائيليين خلال النزاع الأخير في قطاع غزة الذي استمر 22 يوما، مشيرة إلى حاجة المدنيين الفلسطينيين العاجلة للمعونات الإنسانية وجهود إعادة الاعمار.

وقد قتل أكثر من 1330 فلسطينيا ثلثهم من الأطفال، وأصيب 5300 في الهجوم الذي شنه الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة لوقف الصواريخ التي يطلقها مقاتلو حماس، فيما قتل 10 جنود إسرائيليين وثلاثة مدنيين في الفترة نفسها.
XS
SM
MD
LG