Accessibility links

logo-print

ارتفاع حدة التنافس بين الكيانات السياسية بالفلوجة قبل يوم من الانتخابات


تتصاعد حدة التنافس بين الكيانات السياسية المشاركة في انتخابات المجالس المحلية لمحافظة الأنبار.

حيث تستخدم الكيانات السياسية شبكة الهاتف النقال لحث الناخبين على التصويت لقوائمهم، فضلا عن تسيير أرتال من المركبات التي تحمل صورا كبيرة الحجم وإطلاق الشعارات الحماسية عبر مكبرات الصوت لترغيب الناخبين في المشاركة في عملية التصويت.

واتهم مدير بلدية الفلوجة غسان محمد سعيد الكيانات السياسية المتنافسة في الانتخابات بوضع الملصقات والصور على جدران مراكز الاقتراع وفي الجزرات الوسطية للشوارع العامة مما يتسبب في عرقلة رؤية سائقي المركبات.

وقال سعيد إن ذلك الأمر قد يؤدي إلى حوادث اصطدام بين السيارات، وأضاف في تصريحات لـ"راديو سوا":

"نحن بصدد القيام بحملة واسعة لرفع الإعلانات التابعة للمحال التجارية والتي تمنع الرؤية حتى نتفادى وقوع حوادث طرق مميتة".

وعبر عدد من المواطنين في مدينة الفلوجة عن استيائه من تعليق الملصقات الجدارية والصور التابعة للكيانات السياسية المتنافسة بصورة عشوائية وبطريقة وصفوها بأنها غير حضارية في شوارع المدينة، موضحا بالقول:

"الملصقات الجدارية تشوه وجه المدينة وهذا مظهر غير حضاري بتاتا".

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الأنبار، كنعان الدليمي:

XS
SM
MD
LG