Accessibility links

الرئيس أوباما يصف الوضع الاقتصادي بالكارثة ويحث مجلس الشيوخ التصديق على خطة الانعاش الاقتصادي


وصف الرئيس باراك اوباما الوضع الاقتصادي في البلاد بالكارثة، وأشار إلى أن معدلات الانكماش في الاقتصاد الأميركي تدل على ضرورة التحرك بسرعة لمواجهته ووضعِ حد له. وأضاف:

"لقد علمنا اليوم أن اقتصادنا انكمش بنسبة ثلاثة نقاط وثمانية أعشار النقطة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي، وهذا أضخم انكماشٍ منذ ثلاثة عقود. ولكن هذا ليس مفهوما اقتصاديا فقط بل كارثة مستمرة للعائلات الأميركية".

وأعرب اوباما عن امله في أن يقر مجلس الشيوخ خطته للتعافي الاقتصادي وإعادة الاستثمار على غرار ما فعل مجلس النواب، وأضاف:

"هذه الخطة صعبة لكنني مؤمن بأنه إذا تحركنا بشجاعة وبسرعة فيمكن أن تتحول اللحظة لتصبح لحظة أميركية، نعمل جميعنا فيها معا ونتجاوز خلافاتنا وانقساماتنا لمواجهة هذه الأزمة".

ونبه اوباما إلى أن الحكومة لا يسعها المماطلة في إجراءات اتخاذ قرار بشان الأزمة التي تعصف بالاقتصاد الأميركي.

غايتنر يدعو لمعالجة الأزمة الاقتصادية العالمية المتفاقمة

ومن جهة أخرى، دعا وزير المالية الأميركية تيموثي غايتنر نظراءه الأوروبيين والأسيويين للبحث في الأزمة الاقتصادية العالمية المتفاقمة، وما تحتاجه من إصلاحات.

وقال مكتب غايتنر إنه تحدث الجمعة مع نظرائه في فرنسا وألمانيا بعد نظيريه الاسترالي والسنغافوري، كما تباحث أيضا مع وزراء بريطانيا وروسيا واليابان.

وقد اجتمع غايتنر مع رئيس الاحتياط الفدرالي بن برنانكي ومسؤولين آخرين يوم الجمعة وجرى البحث في الإصلاحات المالية وسبل وقف الركود الاقتصادي المتفاقم الذي تعاني منه الولايات المتحدة.

وتأتي هذه المحادثات تحضيراً لاجتماع وزراء مالية الدول الصناعية السبع في روما الشهر المقبل.
XS
SM
MD
LG