Accessibility links

الرئيس سليمان يؤكد أن علاقات لبنان وسوريا جيدة ويدعو إسرائيل للانسحاب من أراض شبعا وكفرشوبا والغجر


أوضح الرئيس اللبناني ميشال سليمان أن العلاقة مع سوريا تسير بشكل جيد والخطوة الأولى هي تبادل السفراء، مشيرا إلى أن اتفاقا قد قام بين الدولتين بشأن ضبط الحدود لمنع التهريب، معلناً أن خطوات ترسيم الحدود ستبدأ ولن تتناول مزارع شبعا ما دامت تحت الاحتلال.

ولفت الرئيس اللبناني بعد استقباله وفدا من الكونغرس الأميركي إلى أن على إسرائيل الانسحاب مما تبقى من أراض محتلة في شبعا وكفرشوبا والغجر، وأن تعترف بحق الفلسطينيين في العودة لأن ذلك يشكل مقدمة ضرورية لإحلال السلام العادل والشامل في المنطقة.

وشكر الرئيس سليمان للولايات المتحدة مساعدتها الجيش اللبناني، متمنيا تطوير نوعية هذه المساعدات كي يستطيع الجيش أن يكون الضامن الوحيد للأمن في البلاد، لافتا إلى أن الحوار قائم ومتواصل بين القيادات اللبنانية حول طاولة الحوار للتوصل إلى إستراتيجية وطنية تؤمن الحماية للبنان ضد أي اعتداء.

قضية السلاح الفلسطيني خارج المخيمات في لبنان

وعلى صعيد آخر، نقلت وكالة الأنباء "المركزية" اللبنانية عن مصدر أمني في لبنان قوله إن الشهر المقبل سيشهد مباشرة حلَّ قضية السلاح الفلسطيني خارج المخيمات في مناطق الناعمة وقوسايا.

وأبدى المصدر تخوفه من أن يعمد المتضررون من افتعال مشاكل أمنية خصوصا في المخيمات لمحاولة عرقلة القرار وخصوصا أن مناوئي حركة فتح سيقفون في وجه القرار.

ويسود توتر شديد بين حركتي فتح وحماس في عدد من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وصل إلى ذروته بانفجار قنبلة صوتية داخل مخيم عين الحلوة حيث توجد مكاتب لفتح، من دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

وذكرت مصادر مطلعة أن ارتفاع التوتر نتج عن تمزيق صور وأعلام لعناصر ومسؤولين في تنظيمات مناوئة لفتح. وقد نفى أمين سر الحركة في لبنان سلطان أبو العينين مسؤولية فتح عن تمزيق هذه الصور والإعلام. واتهم أبو العينين من وصفهم ببعض القوى والفصائل التي لا تتورع عن بث السموم والأحقاد والادعاءات المضللة والكاذبة،وقال إن هذه الفصائل تكرس الانقسام الداخلي.
XS
SM
MD
LG