Accessibility links

أولمرت وباراك وليفني يحذرون بالرد على الصواريخ الفلسطينية وحكومة غزة تستنكر التحذير


حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت من أن إسرائيل سترد بشكل "غير متكافئ" على إطلاق الصواريخ الفلسطينية من قطاع غزة على الرغم من وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 18 يناير/كانون الثاني.

وقال أولمرت في بداية الاجتماع الأسبوعي للحكومة: "قلنا إنه إذا أطلقت صواريخ على جنوب البلاد، فسيكون هناك رد إسرائيلي غير متكافىء."

وأضاف: "أعطيت توجيهات إلى الجيش عن طريق وزير الدفاع للإعداد لرد إسرائيلي يلائم الظروف وهذا الرد سيأتي في الوقت والمكان والطريقة التي نختارها."

وتابع أولمرت: "لا نقبل بالعودة إلى قواعد اللعبة السابقة وسنتحرك بشكل يؤدي إلى التخلص من عمليات الإطلاق هذه التي تمنع عودة الحياة الطبيعية لسكان الجنوب."

من جهته، قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إن إسرائيل "ستقوم بالقدر اللازم من العمليات"، موضحا أن "حماس تلقت ضربة جدية وستتلقى ضربات أخرى إذا احتاج الأمر."

من جانبها قالت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني إن صبر بلادها قد نفد: "أرى أنه لم تعد ثمة حاجة لمزيد من الصبر، لأن ذلك خطأ. ويجب أن يكون الرد عنيفا وفوريا لأن تلك هي الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تفهم بها حماس أن المعادلة تغيرت بالفعل، وأن إسرائيل ستستخدم القوة، والكثير من القوة، حتى عندما لا يصيب الصاروخ هدفه."

حكومة غزة تستنكر تحذير أولمرت

وقد قالت الحكومة المقالة في غزة الأحد إن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي أكد أن إسرائيل سترد بشكل "غير متكافئ" على إطلاق الصواريخ الفلسطينية يتسم "بالعدوانية" ويهدف إلى "تخريب" الجهود المصرية لتثبيت التهدئة.

وقال طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية المقالة إن الحكومة "تستنكر التصريحات العدوانية لكل من إيهود أولمرت وتسيبي ليفني التي يهددان بهما قطاع غزة."

وأضاف أن "الادعاءات بسقوط صواريخ محاولة لإيجاد مبررات واهية لتصعيد عدوانها ضد الشعب الفلسطيني ولتخريب الجهود المصرية لتثبيت التهدئة وممارسة الضغوط على الشعب الفلسطيني للقبول بالإملاءات والشروط الإسرائيلية."

وتابع: "لا صحة للادعاءات الإسرائيلية التي تأتي لأهداف انتخابية بحتة على حساب الدم الفلسطيني"، داعيا جميع الفصائل إلى "احترام التوافق الوطني والقرار الجماعي بخصوص أي تداعيات ميدانية."

جنوب إسرائيل يتعرض لأربعة صواريخ

وذكر الجيش الإسرائيلي أن أربعة صواريخ أطلقها مقاتلون فلسطينيون من قطاع غزة انفجرت الأحد في جنوب إسرائيل دون أن تسبب ضحايا أو أضرارا. وأعلنت كتائب شهداء الأقصى مجموعات الشهيد ياسر عرفات مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين على إسرائيل.

وقالت في بيان إنها تمكنت من إطلاق صاروخين من طراز ياسر-3 المطور، موضحة أن إسرائيل اعترفت بالقصف وتمكن مطلقو الصواريخ من العودة لقواعدهم بسلام دون أن يصيبهم مكروه.

وقالت مجموعات الشهيد ياسر عرفات إن العملية تأتي في إطار الرد على ما وصفتها بـ"المحرقة الصهيونية والمجازر الإرهابية."

ومنذ دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ بعد الهجوم المدمر الذي شنته إسرائيل على غزة وأسفر عن مقتل 1330 فلسطينيا على الأقل، أطلقت سبعة صواريخ على الأقل على إسرائيل.
XS
SM
MD
LG