Accessibility links

logo-print

مهاجم انتحاري بسيارة ملغومة يستهدف قافلة لقوات أجنبية في كابل واشتباك في ولاية هلمند


قال مسؤولون إن مهاجما انتحاريا بسيارة ملغومة استهدف قافلة لقوات أجنبية في أطراف العاصمة الأفغانية كابل الأحد مما أسفر عن إصابة مدنيين أفغانيين اثنين وإصابة جندي فرنسي بجروح طفيفة.

ووقع الهجوم قرب جسر عند الطرف الغربي لكابل حيث تعرضت قوات إيطالية وقافلة دبلوماسية تركية لهجمات شنها متشددون من حركة طالبان خلال الشهور الـ18 المنصرمة.

ويذكر أن طريق الخروج الرئيسي باتجاه الجنوب من كابل إلى إقليم ميدان وردك شهد زيادة كبيرة في أعمال العنف خلال العام المنصرم بعد انتقال مقاتلي طالبان إلى المنطقة.

ونشر نحو ثلاثة آلاف جندي أميركي يمثلون المجموعة الأولى مما يصل إلى 30 ألف جندي أميركي إضافي من المتوقع أن يرسلوا إلى أفغانستان العام الحالي في ميدان وردك وإقليم لوغار المجاور الشهر الماضي.

اشتباك بين قوة دولية ومتمردين

من جانب آخر، أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان -إيساف التابعة لحلف شمال الأطلسي الأحد أن ثلاثة مدنيين بينهم طفلان قتلوا في عمليات عسكرية نفذها جنودها ردا على إطلاق نار من متمردي طالبان. وقالت ايساف في بيان إن مقاتلي طالبان تحصنوا في مجمع في ولاية هلمند أحد معاقل المتمردين.

وفي اليوم ذاته في شرق البلاد أطلق جنود إيساف النار على أفغانيين اقتربت سيارتهما من قافلتهم رغم إطلاق نيران تحذيرية بحسب بيان آخر لإيساف. ووقع الحادث في ولاية بكتيكا التي طالها التمرد. وقالت إيساف إن زعيما قبليا توفي متأثرا بجروحه.

وتثير هذه الخسائر بين المدنيين استياء الرأي العام وحكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي. وطلب كرزاي من قيادتي القوات الأميركية والحلف الأطلسي بذل جهود إضافية لتجنب مقتل مدنيين خلال عملياتها ضد طالبان.

مئات الأفغان يتظاهرون احتجاجا

من ناحية أخرى، خرج مئات الأفغان في مظاهرة إحتجاجا على مقتل عدد من المدنيين في عملية شنتها القوات الأميركية قيل إنها قتلت خلالها مسلحيْن إثنين في الطريق الذي يربط العاصمة كابل بقندهار.

وأشارت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة إلى أنها طالبت سكان منطقة في مقاطعة غازني بمغادرة بيوتهم مساء السبت قبل بدء العملية ، لكن عددا من السكان قرروا البقاء في وسط أحد المباني.
XS
SM
MD
LG