Accessibility links

logo-print

تحذير من عصيان سياسي في حال عدم تحسين ملف الاقتصاد والفيدرالية


شددت الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم على أهمية تحسن الواقع الاقتصادي للعراق في ظل الحكومات المحلية الجديدة، محذرة من وقوع عصيان سياسي في حال لم تستثمر هذه الحكومات ملفاتها الاقتصادية بشكل امثل، على حد تعبيرها.

وأوضحت سميسم لـ" راديو سوا " أن على الحكومات المحلية القادمة الاهتمام بالعديد من الملفات الحساسة والهامة في جوانب الإعمار والاستثمار وتحريك عجلة الاقتصاد لكسب ثقة الناخب العراقي:

" لأنها ستتعلق بملفات مهمة وحساسة جدا هي ملفات الاستثمار والإعمار والتخصيصات المالية للمحافظات، والملف الأكبر والأخطر هو ملف الفيدرالية. يجب أن يتحسن وإلا ستكون هناك كارثة كبيرة. لا أبالغ إن قلت أنها ستتجلى بالعصيان السياسي. ستنقلب الأمور رأسا على عقب وسيفقد المواطن العراقي ثقته بأي سلطة ممكن أن تحكمه، وسينعكس ذلك أيضا على الانتخابات البرلمانية القادمة".

من جهته، دعا المحلل الاقتصادي حسام الساموك إلى ضرورة إعادة دور الصناعات الوطنية لدعم الاقتصاد العراقي فضلا عن وضع حلول ناجعة لمكافحة الفساد الإداري والمالي، وأضاف قائلا:

" إلى الآن لم تلح أي بارقة أمل في معالجة الفساد الإداري والمالي، من ناحية أخرى نحن في الحسابات الحالية مقبلون على أزمات تتمثل في قدرة التخصيصات على مجابهة الواقع الاقتصادي الحالي".

هذا وتؤكد منظمات اقتصادية عراقية ودولية أن التلكؤ في تنفيذ أغلب مشاريع الإعمار والاستثمار لدى مجالس المحافظات السابقة يعود إلى الفساد الإداري والمالي فضلا عن عدم وجود تنسيق بين الحكومات المحلية والحكومة المركزية.
XS
SM
MD
LG