Accessibility links

تل أبيب تحذر من سعي حزب الله لتنفيذ عمليات اختطاف أو قتل لإسرائيليين ثأرا لمقتل مغنية


حذرت السلطات الإسرائيلية الأحد مواطنيها من أن حزب الله اللبناني يسعى لخطف أو قتل مسؤولين إسرائيليين قبل الذكرى السنوية لاغتيال عماد مغنية أحد القادة العسكريين للحزب.

وجاء في بيان للمكتب الإسرائيلي لمكافحة الإرهاب أن "حزب الله مستعد على ما يبدو لشن هجوم كبير ضد هدف إسرائيلي، بما في ذلك هدف في الخارج"، محذرا من محاولات اغتيال أو خطف.

وجدد المكتب تحذيراته للإسرائيليين من السفر ودعا السياح ورجال الأعمال إلى التحلي بالحذر الشديد في الفنادق والمطاعم ومناطق الترفيه في الخارج.

وأصدر مكتب مكافحة الإرهاب عددا من التحذيرات بأن حزب الله يسعى إلى استهداف أو خطف إسرائيليين في الخارج في أعقاب اغتيال عماد مغنية، أحد القادة العسكريين لحزب الله، في دمشق في فبراير/شباط 2008.

وتوعد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله الخميس الماضي بالثأر لمغنية، حيث يتهم الحزب إسرائيل بقتله رغم نفي الدولة العبرية أي علاقة لها بذلك.

وقال نصر الله في مؤتمر صحافي عقده عبر شاشة عملاقة في جامع القائم في الضاحية الجنوبية لبيروت ردا على سؤال عما إذا كان حزب الله لا يزال مصرا على الرد على مقتل مغنية، إن "الثأر لمقتل مغنية أمامنا والإسرائيلي يعيش هاجس الثأر منذ اليوم الأول."

وأضاف نصر الله أن "قرار الرد لتأديب القتلة والحفاظ على حياة الباقين أمر ضروري"، مشيرا إلى أن الحزب هو الذي يحدد "الزمان والمكان والمعطيات."

وفي عام 2000، خطف حزب الله رجل الأعمال الإسرائيلي الحنان تننباوم بعد استدراجه إلى الإمارات العربية المتحدة. وأطلق سراحه في يناير/كانون الثاني 2004 في إطار صفقة تبادل أسرى مع حزب الله.
XS
SM
MD
LG