Accessibility links

logo-print

تقرير يحذر العالم من نقص حاد في المياه خلال 20 عاما


يتوقع أن يواجه العالم نقصا حادا في المياه نظرا للطلب المتزايد عليها حسب ما جاء في تقرير نشره المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس السويسرية.

ويخشى معدو التقرير، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، أن شح المياه سيتسبب خلال أقل من 20 عاما في خسارة كل من الهند والولايات المتحدة كامل محصولهما الزراعي، في حين يتوقع ارتفاع الطلب على المواد الغذائية بشكل كبير.

وبحسب معدي التقرير، فإن العديد من المناطق في العالم هي على عتبة "العجز" في احتياطي المياه. كما يتوقع معدو التقرير ألا يتمكن العالم في المستقبل من إدارة مسألة المياه بالأسلوب نفسه الذي اعتمده حتى الآن.

ويشير التقرير إلى أن قرابة 40 بالمئة من الثروة المائية في الولايات المتحدة تستهلك في توليد الطاقة، في مقابل 3 بالمئة من احتياطي المياه فقط الني تستهلك من قبل الأسر.

وبحسب التقرير فإن الحاجة إلى المياه لتوليد الطاقة سترتفع إلى 165 بالمئة في الولايات المتحدة و130 بالمئة في الاتحاد الأوروبي، محذرا من تراجع الموارد المتوافرة للزراعة نتيجة لذلك.

ويشدد التقرير على أن غالبية كتل الجليد في الهملايا والتيبت ستزول بحلول عام 2100 بحسب وتيرة الذوبان الحالية، ولكن رغم ذلك سيؤمن الذوبان المياه لملياري شخص. وفي المقابل، جف حوالي 70 من أكبر الأنهار في العالم بفعل أنظمة الري.

وبحسب المنتدى الاقتصادي العالمي فإن المياه ستشكل في السنوات العشرين المقبلة محورا هاما للاستثمار يفوق في أهميته النفط. واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة خلال حلقة نقاش في دافوس في جبال الألب السويسرية أن مشكلة المياه "كبيرة وشاملة."
XS
SM
MD
LG