Accessibility links

logo-print

ليفني تحث تركيا على إعادة النظر بشأن علاقاتها مع حركة حماس وإيران


حثت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني تركيا على إعادة النظر في علاقاتها مع النشطاء الفلسطينيين في إشارة إلى حركة حماس، وإيران متجاهلة الانتقادات التركية اللاذعة لهجومها الأخير على قطاع غزة.

وأثارت الحملة العسكرية الإسرائيلية التي انتهت في 18 يناير/ كانون الثاني احتجاجات من جانب تركيا بلغت ذروتها بمشادة دارت الأسبوع الماضي بين رئيس وزرائها رجب طيب اردوغان والرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس خلال المنتدى الاقتصادي العالمي.

وحاول مسؤولون إسرائيليون التهوين من شأن الخلاف مع تركيا التي تسكنها أغلبية مسلمة والحليف الرئيسي لإسرائيل .

وقالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني الأحد، إنه ينبغي لتركيا اتخاذ موقف صارم تجاه حماس، التي فازت بالانتخابات التشريعية الفلسطينية في عام 2006 لكن الغرب تجنب التعامل معها لرفضها قبول اتفاقات السلام مع إسرائيل ووقف أطلاق الصواريخ من قطاع غزة على الدولة العبرية.

وأضافت ليفني في تصريح لراديو إسرائيل أننا برغم علاقتنا المهمة مع تركيا إلا أننا أيضا في خلاف معها بشأن كيفية التصرف إقليميا. وقالت ليفني وهي أحد المرشحين الرئيسيين لخلافة رئيس الوزراء ايهود اولمرت في الانتخابات الإسرائيلية المقررة الأسبوع القادم إنه رغم المظاهرات بالشوارع ورغم الصور الصعبة من غزة فان حماس هي مشكلة الجميع.

وإن أغلب الدول بمنطقة الشرق الأوسط تدرك ذلك أكثر من الأتراك. وحول إيران وطموحاتها النووية قالت ليفني إن دولا أخرى بالمنطقة تدرك أن إيران هي مشكلة الجميع وانه ينبغي اتخاذ خطوات لحرمانها من امتلاك وسائل صنع قنبلة ذرية.

وتنفي إيران نية امتلاك أسلحة نووية. تجدر الإشارة أن تركيا استضافت محادثات سلام غير مباشرة بين إسرائيل وسوريا العام الماضي.

XS
SM
MD
LG