Accessibility links

logo-print

التركمان يطالبون لجنة تقصي الحقائق بكركوك الإسراع في عملها


أكد نائب رئيس حزب توركمن إيلي والعضو التركماني في مجلس محافظة كركوك علي مهدي، أن زيارة لجنة تقصي الحقائق إلى المدينة اليوم الاثنين جاءت بهدف التعارف والتشاور مع المسؤولين المحليين لوضع جدول لعملها واختيار موقع لها.

ولفت مهدي إلى أهمية بقاء اللجنة في المدينة لفترة أطول، مشيرا إلى أن الشارع في كركوك، وخاصة التركماني يترقب حلا للمشاكل العالقة التي تعاني منها مدينتهم، وقال في حديث لـ"راديو سوا":


"على اللجنة أن تبدأ عملها بسرعة وأن تبقى في كركوك فترة طويلة. اليوم وصلت اللجنة وستغادر اليوم أيضا إلى بغداد وسوف تأتي بعد أسبوعين أو ثلاثة إلى كركوك، وهذا سيؤدي إلى المماطلة في عملها وتأخره. نطالب نحن التركمان باتخاذ إجراءات سريعة لعمل اللجنة، حيث أن هناك انتظارا من جانب الشارع في كركوك سواء التركماني أم العربي وحتى الكردي، فأية مماطلة في عملها ستنعكس سلبا على الشارع".

وكشف مهدي عن وجود اختلاف حول تحديد كيفية عمل اللجنة، موضحا القول: "هناك آراء من قبل لجنة المادة 23 حول البدء بالعمل من الأعلى بتوزيع المناصب الرئيسية الثلاثة ( المحافظ - نائب المحافظ - رئيس المجلس ) وهناك آراء معارضة لذلك، بأن تقوم اللجنة بأخذ جميع الأمور في آن واحد وحل القضايا كاف. نحن والمجموعة العربية نرى أن تقوم اللجنة بعملها على مراحل، فيما كانت آراء الأكراد مخالفة ومعارضة".

ودعا مهدي القائمة المتآخية الكردية إلى أن تثبت حسن نيتها من خلال منح التركمان أحد منصبين، المحافظ أو رئيس المجلس. وكانت لجنة تقصي الحقائق قد وصلت كركوك صباح اليوم الاثنين، يرافقها وفد من الأمم المتحدة والسفارة الأميركية في العراق، والتقت فور وصولها بالمسؤولين المحليين وأعضاء القوائم المختلفة في كركوك.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG