Accessibility links

logo-print

ميتشل يؤكد اثر اجتماعات عقدها في باريس على أهمية رسوخ الهدنة في قطاع غزة


اتفق الموفد الاميركي الخاص الى الشرق الاوسط جورج ميتشل مع وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الاثنين في باريس على أولوية استمرار الهدنة في قطاع غزة والتي تبدو اكثر هشاشة وعرض ميتشل على الوزير الفرنسي الاتصالات التي اجراها خلال جولته في الشرق الاوسط.

ويذكر ان اجتماعات جورج ميتشل في باريس شملت ايضا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

وفي موازاة لقاءات موفد الرئيس باراك اوباما في باريس، يصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الاثنين الى الاليزيه للقاء الرئيس نيكولا ساركوزي، وذلك في اليوم الاول من جولة تشمل ايضا بريطانيا وتركيا وبولندا وايطاليا.

ويذكر ان جولة الموفد الاميركي في الشرق الاوسط شملت الاسبوع الفائت اسرائيل والضفة الغربية ومصر والاردن والمملكة العربية السعودية.

ونقلت الخارجية الفرنسية عن ميتشل قوله "انه استمع الى القادة الذين التقاهم".

ميتشل لم يتقدم باقتراحات محددة

واوضح مصدر دبلوماسي فرنسي ان ميتشل "لم يتقدم باقتراحات محددة لاحياء عملية السلام، مشددا على ان الاولوية هي لاستمرار الهدنة وضمان وقف دائم لاطلاق النار" بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

من جهته، شدد كوشنير "على ضرورة تسريع الجهود وفتح المعابر بين اسرائيل وقطاع غزة ودعم محمود عباس"، وفق المصدر ذاته.

وتبدي باريس اهتماما خاصا بموضوع فتح المعابر المؤدية الى غزة، وخصوصا انها اخفقت الاسبوع الفائت في اقناع الاسرائيليين بالسماح بمرور محطة لتنقية المياه الى داخل القطاع.

وأبلغ الوزير الفرنسي الموفد الأميركي أنه ينوي المشاركة في مؤتمر دولي تستضيفه مصر في الثاني من مارس / آذارلإعادة إعمار قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس وتقديم مساعدات انسانية الى سكانه، بحسب الخارجية الفرنسية.

وكانت حماس دعت الى بناء مرجعية جديدة تكون بديلا من منظمة التحرير الفلسطينية التي يترأسها عباس، وابدت استعدادها الاثنين لاعلان هدنة مع اسرائيل تستمر عاما مقابل رفع الحصار عن غزة.

وفي معرض الدعوة الى مصالحة فلسطينية، فان فرنسا تؤيد تشكيل حكومة وحدة وطنية بين الفلسطينيين تمهيدا للتحاور معها، علما ان الدول الغربية ترفض اجراء اتصالات بحماس وتعتبرها "منظمة ارهابية".

ومن باريس الى لندن

ومن باريس حيث التقى ايضا في الاليزيه الامين العام للرئاسة الفرنسية كلود غيان، سيتوجه ميتشل الى لندن قبل ان يعود الى الولايات المتحدة لعرض نتائج جولته لوزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون.

ورغم اعلان وقف لاطلاق النار بين اسرائيل وحماس في غزة في 18 يناير/ كانون الثاني، تم انتهاك هذه الهدنة مرارا.

فخلال الايام الاخيرة، اطلق ناشطون فلسطينيون اكثر من 10 صواريخ على اسرائيل ما اسفر عن اصابة مدني وجنديين اثنين، وفق الجيش الاسرائيلي.

وشن الطيران الحربي الاسرائيلي الاحد غارة على مركز للشرطة في وسط قطاع غزة واستهدف ايضا انفاقا على الحدود بين غزة ومصر، بحسب شهود.

واستمر الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة 22 يوما واسفر عن مقتل 1330 فلسطينيا على الاقل وخلف دمارا كبيرا.

XS
SM
MD
LG