Accessibility links

logo-print

البرادعي يقول إنه لا يزال أمام إيران ما بين عامين وخمسة أعوام لصنع سلاح نووي


ذكر محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في مقابلة تلفزيونية أن ايران يمكن أن تكتسب القدرة على صنع سلاح نووي خلال ما يتراوح بين عامين وخمسة أعوام، لكن هناك متسعا من الوقت للتعامل مع تلك المخاوف.

وقال المدير العام للوكالة التي تتخذ من فيينا مقرا لها إنه بعد تخزين اليورانيوم المخصب ستواجه إيران مزيدا من العقبات الفنية والسياسية إذا سعت لبناء أسلحة نووية.

وأضاف البرادعي في مقابلة مع شبكة CNN التلفزيونية الإخبارية الأميركية مساء الاحد أن هناك قلقا لكن لا تبالغوا فيه. ملمحا بالأساس إلى التحذيرات الأميركية والإسرائيلية. وتابع هناك وقت كاف لاجراء حوار مع ايران وتبديد القلق والمضي قدما نحو مزيد من المشاركة بدلا من مزيد من العزلة.

وتابع أنه حتى تحصل ايران على قدرات صنع الأسلحة كان يتعين عليها طرد مفتشي الوكالة والانسحاب من معاهدة حظر انتشار الأسلحة واعادة ترتيب خط الانتاج لتنقية اليورانيوم إلى درجة عالية لازمة لصنع وقود يستخدم في صنع القنابل ووضع المادة في رأس حربي.

واستطرد قائلا إنه حتى لو سايرت وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية وغيرها من أجهزة الاستخبارات الأميركية فان التقديرات تشير إلى أنه حتى لو نفذ الايرانيونكل هذه السيناريوهات فما زلنا نتحدث عن فترة زمنية تقع ما بين عامين أو خمسة أعوام اعتبارا من الآن.

وتعتقد قوى غربية أن البرنامج الايراني المعلن لتنقية اليورانيوم إلى المستوى المنخفض المطلوب للطاقة النووية المدنية هو واجهة لتوفير السبل لاعادة معالجته وتحويله إلى مادة عالية التخصيب لصنع قنابل.

وتصر إيران على أن طموحاتها النووية تقتصر على التوليد السلمي للكهرباء وترفض تجميد برنامج تقول إنه حق سيادي بموجب معاهدة حظر انتشار الأسلحة.

وتحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع ايران بسبب أبعاد عسكرية مزعومة لنشاطها النووي كما تخضع إلى عقوبات من قبل الأمم المتحدة فرضت بسبب أنشطة سابقة غير معلنة والفشل في اثبات أن أهدافها النووية سلمية بشكل كامل.

وذكر أحدث تقرير للوكالة عن أن ايران تعتزم في نوفمبر/ تشرين الثاني البدء في تركيب وحدة أخرى تضم ثلاثة آلاف من أجهزة الطرد المركزي للتخصيب في أوائل عام 2009 مما يضيف إلى 3800 جهاز يخصب بالفعل اليورانيوم و2200 يتم تركيبها بشكل تدريجي.

ويعتقد بعض المحللين الغربيين أن ايران ستخصب ما يكفي من اليورانيوم في أوائل العام الحالي لصنع قنبلة إذا رغبت في ذلك. وتقول إيران انها ستخصب يورانيوم فقط إلى المستوى المنخفض اللازم للطاقة المدنية.

وفي مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست قال البرادعي إن ايران رأت أن قدرتها على صنع قنبلة ذرية في فترة قصيرة ستعطيها سياسة تأمين ضد أي هجوم.

وقال للصحيفة في عددها الذي صدر يوم الأحد إنه من الواضح انهم يبحثون عن أمنهم الخاص ورأوا أنه إذا كان لديك أسلحة نووية أو على الأقل التكنولوجيا فانك محمي بشكل ما من الهجوم.

وحث البرادعي ايران مجددا على التعاون مع تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية لبناء الثقة، لكنه ألقى أيضا باللوم في الأزمة على ادارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش التي امتنعت عن فتح حوار مع إيران.

وأشاد بالرئيس الاميركي الجديد باراك أوباما لاستعداده لبدء حوار مباشر مع إيران بدون شروط مسبقة.
XS
SM
MD
LG