Accessibility links

السعودية تدعو إلى وحدة الصف العربي وخدمة القضايا العربية وتعاضد الدول الإسلامية


دعت المملكة العربية السعودية الاثنين إلى نبذ سياسة المحاور والتصنيف والتأليب والتنبه للأطماع الإقليمية والخارجية التي تتستر وراء الادعاء بدعم قضايا العرب والمسلمين وذلك في إشارة للدعم الذي تقدمه إيران وسوريا لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

فقد أكد بيان لمجلس الوزراء السعودي عقب جلسته الأسبوعية التي عقدت في الرياض اليوم الإثنين برئاسة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز على أن وحدة الصف العربي وخدمة القضايا العربية وتعاضد الدول الإسلامية كلها تقتضي البعد عن تسويف القضايا وتأجيج العواطف، كما تقتضي نبذ سياسات المحاور والتصنيف والتأليب، والتنبه للأطماع الإقليمية والخارجية التي تتستر وراء الادعاء بدعم قضايا العرب والمسلمين.

وقد أشار البيان السعودي بذلك إلى التصنيفات التي ظهرت في الخطاب السياسي والإعلامي العربي مؤخرا خصوصا خلال الهجوم الإسرائيلي على غزة والتي قسمت الدول العربية إلى معسكرين: معسكر المعتدلين ويضم خصوصا السعودية ومصر ومعسكر الممانعين ويضم دول مثل سوريا وقطر وليبيا.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية دعا البيان إلى الأخذ بمفهوم المقاومة التي تحقق للشعب الفلسطيني وحدته وترسخ مؤسساته الشرعية وتحمي حياة وممتلكات أبنائه من التدمير والكوارث.

وطالب البيان القيادات الفلسطينية وكافة الفصائل الفلسطينية البحث عما يوحدهم ويجمع شملهم ويقرب بين قناعاتهم كخيار وحيد لا بديل له لتحقيق مصلحة الشعب الفلسطيني.

كما جدد مجلس الوزراء الدعوة التي أطلقها الملك عبدالله خلال قمة الكويت إلى تجاوز مرحلة الخلافات العربية وفتح باب الأخوة العربية والوحدة لكل العرب.
XS
SM
MD
LG