Accessibility links

اوباما يحث على تسريع إقرار خطة ضخمة لإنعاش الاقتصاد ومجلس الشيوخ يباشر ببحثها


باشر مجلس الشيوخ الأميركي الاثنين بحث خطة ضخمة لإنعاش الاقتصاد فيما واصل الرئيس باراك اوباما جهوده الشخصية من اجل التوصل إلى إقرار النص بأسرع ما يمكن لمواجهة الأزمة المتفاقمة يوما بعد يوم.

وواصل خصوم اوباما الجمهوريون تأكيد عدم موافقتهم على الخطة على وقع الأنباء السيئة التي تعاقبت خلال النهار ومنها إلغاء سبعة آلاف وظيفة في متاجر "ميسيز" وتراجع استهلاك الأسر للشهر السادس على التوالي.

وحيال اشتداد الأزمة، لا يكتفي اوباما بالحث على تسريع إقرار خطة يفترض أن تنقذ أو تنشئ ثلاثة إلى أربعة ملايين وظيفة خلال ما يقارب سنتين بل يسعى أيضا للحصول على موافقة اكبر عدد ممكن من الجمهوريين عليها.

واقر اوباما بوجود خلافات مستمرة في وجهات النظر بين الديموقراطيين والجمهوريين كما بين الكونغرس والإدارة. لكنه أضاف أنه "ما لا يسعنا القيام به هو أن ندع خلافات طفيفة جدا تمنع الخطة بمجملها من المضي قدما على وجه السرعة".

وأشار اوباما إلى انه مستعد للمساومة .وقال الأحد إن لدى الجمهوريين أفكارا جيدة وأنه حريص على أن يتم الأخذ بهذه الأفكار.

وكان اوباما انخرط شخصيا الأسبوع الماضي في الجهود المبذولة لدى الجمهوريين لحثهم على الموافقة على الخطة، غير انه لم يفلح في ذلك إذ أن خطة الإنعاش بقيمة 819 مليار دولار التي اقرها مجلس النواب لم تحظ بصوت أي جمهوري من أعضاء المجلس.

وإذا كانت تعديلات أجريت على نص الخطة المطروح على مجلس الشيوخ، إلا أن الجمهوريين يتمسكون بمآخذهم على الخطة.

ويتمسك الجمهوريون المعادون بطبيعتهم للتدخل الحكومي في الاقتصاد، بالمطالبة بمزيد من التخفيضات الضريبية.

كما يدعون إلى رفع قيمة الخطة من 819 مليار أقرت في مجلس النواب إلى 888 مليار في مجلس الشيوخ.

وهم يطالبون الآن بإصرار متزايد بإجراءات لامتصاص أزمتي السوق العقارية والأقراض.

ومن المتوقع أن يستمر الجدل في مجلس الشيوخ عدة أيام وفي حال أقرت الخطة، فمن المتوقع أن تجري مفاوضات بين المجلسين للاتفاق عن صيغة تسوية.
XS
SM
MD
LG