Accessibility links

logo-print

واشنطن تعرب عن القلق إزاء الغارات الجوية السودانية على بلدة مهاجرية بجنوب دارفور


أعربت الولايات المتحدة عن قلقها البالغ إزاء الغارات الجوية التي تشنها قوات الحكومة السودانية على بلدة مهاجرية جنوب دارفور حيث تتنازع السيطرة عليها مع متمردي حركة العدل والمساواة.

وقالت سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة إن قوات الحكومة واصلت قصف المدينة رغم إنسحاب قوات المتمردين مسافة 50 كيلومترا بعيدا عنها وإقترحت إخلاء المنطقة من القوات العسكرية بحيث يمكن لقوات حفظ السلام الإنتشار فيها لحماية المدنيين.

وأضافت السفيرة رايس:

" لقد واصلت قوات الحكومة، بدلا من ذلك قصف المدينة ومنعت أفراد القوة المشتركة من الإنتقال إليها للتحقيق فيما حدث وأعاقت حرية أفراد القوة ، الأمر الذي يعتبر مخالفة للإتفاق الموقع بين الحكومة والقوة بشأن وضعها."

وقال السفير يوكي تاكاسو مندوب اليابان ورئيس مجلس الأمن الشهر الحالي إن أعضاء المجلس سيبذلون كل جهودهم للحفاظ على حرية الحركة اللازمة لأفراد قوات حفظ السلام، وأضاف:

"لأن الجميع يدرك أن هناك إتفاقا خاصا بشأن وضع القوة ينبغي بموجبه أن تضمن حكومة السودان ألا تعوق حرية حركة القوة. وسيصر المجلس على ضرورة تنفيذ ذلك."

وقد أعربت نافي بيليه مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان عن قلقها إزاء تدهور الأوضاع في تلك البلدة التي أدت الى مقتل عدد من المدنيين ونزوح الآلاف عنها.

وأضاف روبرت كولفيل المتحدث باسم مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان ان المفوضة السامية نافي بيلاي ناشدت جميع الاطراف المعنية عدم وضع حياة المدنيين في خطر.
XS
SM
MD
LG