Accessibility links

كلينتون تتعهد ببذل جهود دبلوماسية مستمرة لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للإستمرار


وعدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء بأن تقوم الولايات المتحدة بجهود دبلوماسية مستمرة بهدف إقامة دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للاستمرار في الضفة الغربية وغزة، إلا أنها جددت دعوتها لوقف الصواريخ التي تطلقها حركة المقاومة الإسلامية حماس على الأراضي الإسرائيلية.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية وإلى جانبها الموفد الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل العائد من أول مهمة استطلاعية له إلى المنطقة، إن الأخير سيعود إلى الشرق الأوسط قبل نهاية الشهر.

وأضافت إننا نتطلع إلى العمل مع كافة الأطراف لمحاولة مساعدتهم على تحقيق التقدم نحو اتفاق يتم التوصل إليه عن طريق التفاوض ينهي النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتعهدت كلينتون بالعمل مع كافة الأطراف لإقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للاستمرار في الضفة الغربية وغزة وتوفير الأمن والسلام التي تسعى إليهما إسرائيل.

وأضافت أننا سنعمل بأقصى جهودنا لأية فترة زمنية يستلزمها ذلك.

وأعادت كلينتون التأكيد على أهداف إدارة الرئيس جورج بوش السابقة والتي دعت علنا إلى إقامة دولة فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل آمنة.

وتعهدت كلينتون بالعمل مع السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس الذي نال دعم إدارة بوش.

ويقتصر عمل السلطة الفلسطينية حاليا على الضفة الغربية بعد أن أجبرت حركة حماس الموالين لعباس على الخروج من قطاع غزة في يونيو/حزيران 2007.

وجددت كلينتون الدعوات للحركة الإسلامية لوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل وهو ما قالت الدولة العبرية إنه دفعها إلى شن هجوم دموي على قطاع غزة في 27 ديسمبر/كانون الأول استمر 22 يوما وأدى إلى مقتل أكثر من 1300 فلسطيني وإصابة خمسة آلاف آخرين.

وقالت كلينتون للصحافيين وإلى جانبها المبعوث الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل إن شروطنا فيما يتعلق بحماس لم ولن تتغير .. حماس تعرف أن عليها أن توقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وتابعت أنه لا يمكننا النظر إلى المستقبل لمعرفة ما إذا كانت هناك تغيرات ستجريها حماس من شأنها تلبية مطالبنا ولكن كما تعلمون سيكون هذا بالتأكيد النهج الذي يتعين عليهم إتباعه.

ولكنها كررت مطلب الولايات المتحدة وحلفائها بأنه يتعين على حماس أن تلبي شروطا محددة.

وأضافت أن على حماس أن تنبذ العنف وعليها الاعتراف بإسرائيل وعليها الالتزام بالاتفاقات المبرمة.

هذا وقد قصفت طائرات إسرائيلية الثلاثاء أنفاقا بين قطاع غزة ومصر بعد أن توعدت الدولة العبرية بأقسى الردود على أية صواريخ تطلق من القطاع الذي تسيطر عليه حماس، حسب شهود عيان.

وقالت كلينتون إن ميتشل عاد من رحلة استمرت أسبوعا وشملت مصر وإسرائيل والضفة الغربية والأردن والسعودية، في أول جزء من مشاركته المستمرة العالية المستوى نيابة عني وعن الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وتحدثت كلينتون كذلك عن حالة عدم الاستقرار السياسي في إسرائيل.

وأضافت أنها تتطلع إلى نتائج الانتخابات الإسرائيلية حتى نستطيع البدء في العمل مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

هذا ولا يزال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو أقوى المرشحين للفوز في الانتخابات التي ستجري في العاشر من فبراير/شباط الجاري، حسبما أظهرت استطلاعات الرأي الاثنين حيث يتوقع أن يفوز حزب الليكود ب28 مقعدا مما يخوله للحصول على أغلبية في البرلمان، طبقا للاستطلاع.
XS
SM
MD
LG