Accessibility links

logo-print

السلطات القبرصة تفتش سفينة شحن للاشتباه في نقلها أسلحة إلى حركة حماس


أعلنت السلطات القبرصية الثلاثاء أنها فتشت مرتين سفينة شحن راسية في ميناء ليماسول الواقع في الجزء الجنوبي من الجزيرة للاشتباه في أنها تحمل بصورة غير مشروعة أسلحة لحركة حماس، لكنها لم تعلن نتائج التفتيش.

واوضحت وزارة الخارجية القبرصية في بيان مقتضب أن فريق خبراء قام بعمليتي تفتيش لسفينة الشحن مونشيغورسك في 29 يناير/كانون الثاني وفي الثاني من فبراير/شباط.

وأضافت أن تقرير المفتشين سلم إلى "لجنة العقوبات في مجلس الأمن الدولي" صاحبة الصلاحية في هذا المجال.

ولم يصدر حتى الآن أي تاكيد رسمي حول طبيعة شحنة مونشيغورسك القادمة من ايران والمتوجهة إلى سوريا.

وقد اعترضت قبرص السفينة التي ترفع علما قبرصيا الاسبوع الماضي بناء على طلب من إسرائيل والولايات المتحدة. وتشتبه الدولة العبرية في أنها تحمل شحنة من الأسلحة الايرانية لقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس الاسلامية.

ولزمت السلطات القبرصية الصمت في هذه القضية التي اعتبرتها "حساسة ودقيقة".

وأعلن الرئيس القبرصي ديمتريس خريستوفياس الاسبوع الماضي أن حكومته أضطرت إلى الموافقة على قبول السفينة في مينائها لأن حمولتها تخرق قرارات مجلس الأمن الدولي، ولم ينف معلومات تفيد بأن إسرائيل طلبت من قبرص ضبط الحمولة.

وأفادت الصحف أن قبرص التي تقيم علاقات حسنة مع كل من دمشق وطهران، قبلت الطلب الأميركي تعبيرا عن مراعاتها للرئيس باراك أوباما.
XS
SM
MD
LG