Accessibility links

مسؤول في حماس يرجح إمكانية التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار مع إسرائيل خلال أيام


أفادت صحيفة جيروسليم بوست بأن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين حركة حماس وإسرائيل بوساطة مصرية قد يتم بحلول يوم الخميس.

وأضافت الصحيفة نقلا عن أحمد يوسف نائب وزير الخارجية في حكومة حماس المقالة أن الحركة لم تتلق بعد معلومات من وفدها الذي توجه إلى القاهرة أمس الاثنين لبحث اقتراح لوقف إطلاق النار مع المسؤولين المصريين، غير أنه أعرب عن تفاؤله من أن التوصل إلى اتفاق بات وشيكا.

وصرح يوسف، الذي كان مستشارا لرئيس الوزراء الفلسطيني المقال، خلال مكالمة هاتفية مع جيروسليم بوست: "أعلم أن هناك مؤشرات إيجابية. نحن نسير في الإتجاه الصحيح، نحو وقف لإطلاق النار. أعتقد أنهم سيجدون طريقة خلال اليومين القادمين لكي يعلنوا شيئا."

"إسرائيل أحبطت كل الجهود"

وكان محمد نصر المسؤول الرفيع في حماس قد صرح لقناة الجزيرة الفضائية الاثنين بأن الخلافات في المواقف تعرقل التوصل إلى اتفاق. وأضاف: "مع الأسف، هناك شرخ بين الموقف الفلسطيني وموقف الاحتلال (إسرائيل)، لقد أحبط تصلب الاحتلال كل الجهود." على حد تعبيره.

كما صرح يوسف للصحيفة الإسرائيلية بأن حماس تسعى للتوصل إلى هدنة مدتها عام، وفتح جميع المعابر المؤدية إلى القطاع، ورفع الحصار بما في ذلك السماح بحرية حركة كافة مواد البناء ووقف جميع الهجمات الإسرائيلية.

وأضاف يوسف أن حماس رفضت أي ترتيب إسرائيلي على الجانب المصري من معبر رفح مع قطاع غزة، وقالت إن جميع الترتيبات ستتم بين المصريين والفلسطينيين والأوروبيين.

وقد صرح مارك أوتي الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي في عملية السلام في الشرق الأوسط لجيروسليم بوست الاثنين بأنه حسب المعلومات المتوفرة لديه فإن إسرائيل والسلطة الفلسطينية مستعدان لإعادة فتح معبر رفح طبقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه في 2005.

وفي إسرائيل صرح مسؤولون في وزارة الدفاع بأن تل أبيب تنتظر ما ستخرج به اجتماعات القاهرة بين المسؤولين المصريين وحماس، مشيرين إلى أن الدولة العبرية تربط المفاوضات للإفراج عن جنديها غلعاد شاليت مع محادثات العاصمة المصرية وأنها لن تفتح المعابر إلا بعد التأكد من أن المفاوضات أصبحت تسير بسرعة."

كما رفضت إسرائيل اتفاقا لوقف إطلاق النار محدد بفترة زمنية وأبلغت المسؤولين في القاهرة أنها سترد بسرعة على كل انتهاك للهدنة.
XS
SM
MD
LG