Accessibility links

كلينتون تحذر إيران من أنها ستتحمل العواقب إذا لم تحترم قرارات الأمم المتحدة


حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء إيران من أنها تجازف بتحمل العواقب في حال عدم احترامها للقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة التي تطالبها بوقف نشاطاتها في مجال تخصيب اليورانيوم.

وقالت كلينتون إنه إذا لم تلتزم إيران بقرارات مجلس الأمن الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإن عواقب ستترتب على ذلك.

وكانت كلينتون تشير إلى القرارات التي أصدرها مجلس الأمن الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامج إيران النووي.

باراك يقول إنه يتعين على الولايات المتحدة عدم استبعاد الخيار العسكري

وفي نفس السياق، قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الثلاثاء إن أية محادثات تجريها الولايات المتحدة مع إيران في المستقبل حول برنامجها النووي، يجب أن تكون محددة من حيث الوقت وألا تستبعد الخيار العسكري.

وقال باراك في كلمة في هرتسيليا "علينا أن نتوصل إلى تفاهم استراتيجي مع الولايات المتحدة حول جوهر البرنامج النووي الإيراني وأن نضمن أنه حتى ولو اختاروا الطريق الدبلوماسي لوقف البرنامج، فانه يجب أن تكون المحادثات محددة بفترة قصيرة وبعدها عقوبات صارمة ثم استعداد للتحرك".

وأضاف "وقت محدود. عقوبات قاسية. وكافة الخيارات على الطاولة".

وتشتبه كل من إسرائيل التي تجري فيها انتخابات عامة الأسبوع المقبل، والولايات المتحدة في أن البرنامج النووي الإيراني يهدف إلى امتلاك قنبلة نووية، وهو ما تنفيه إيران.

وقد أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه لن يسير على نهج سلفه جورج بوش من حيث موقفه المتشدد من إيران، وأعرب عن استعداده لإجراء محادثات مباشرة مع طهران لنزع فتيل الأزمة.

إلا أن البيت الأبيض صرح الأسبوع الماضي بأنه على الرغم من أن أوباما يفضل اعتماد طريق الدبلوماسية مع إيران، إلا أنه لا يزال يحتفظ بكافة الخيارات ويرفض استبعاد الخيار العسكري.
XS
SM
MD
LG