Accessibility links

logo-print

أوباما يقر بخطئه بعد تخلي مرشح وزارة الصحة عن منصبه بسبب الضرائب


أقر الرئيس أوباما في مقابلة تلفزيونية بثت مساء الثلاثاء بخطئه في قضية ترشيح السناتور السابق توم داشل لمنصب وزير الصحة والخدمات الاجتماعية والذي طلب التخلي عن ترشيحه بسبب مشاكل تتعلق بضرائب لم يسددها خلال عامي 2006 و2007.

وأكد أوباما في مقابلة مع شبكة CNN الأميركية أنه يتحمل المسؤولية الكاملة وأنه سوف يسعى لتسوية المشكلة وضمان عدم تكررها في المستقبل.

وقال أوباما في بيان صدر عنه إن داشل طلب منه التخلي عن تعيينه وزيرا للصحة والخدمات الاجتماعية، موضحا أنه وافق على هذا الطلب بأسف.

وكان داشل البالغ من العمر 61 عاما، قد أغفل في إشهار دخله والإفصاح عن سيارة وسائق وضعهما بتصرفه أحد أصدقائه الأثرياء في نيويورك.

وقد سدد داشل 140 ألف دولار لمصلحة الضرائب من المتأخرات وفوائدها في الثاني من يناير/كانون الثاني.

وفي المجموع، بلغ دخل داشل منذ مغادرته مجلس الشيوخ على ما يبدو أكثر من خمسة ملايين دولار.

وشغل داشل منصب زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ بين الأعوام 2001 و2003، لكنه فقد مقعده عن ولاية ساوث داكوتا بعد أن فاز به مرشح جمهوري في انتخابات 2004.

وكان من المفترض أن يعمل داشل، وهو من مؤيدي أوباما وخبير في نظم الصحة، على تحديث النظام الصحي في الولايات المتحدة حيث لا يتمتع 46 مليون أميركي بأي تأمين صحي.

جدير بالذكر أن نانسي كيلفر المرشحة للإشراف على حسن سير البرامج الفدرالية ومكافحة التبذير في إدارة أوباما، كانت قد أعلنت أيضا الثلاثاء التخلي عن ترشيحها لأسباب تتعلق بمشاكل مع دائرة الضرائب.

وفي رسالة نشرها البيت الأبيض قالت كيلفر إنها تدرك أن "مشاكلها الشخصية" مع دائرة الضرائب "قد تستغل في الظروف الحالية لتحويل الانتباه" عن مهمتها.

وتشير الأنباء إلى أن كيلفر لم تدفع الضرائب عن خادمة تعمل لديها منذ أن اختارها أوباما مطلع يناير/كانون الثاني الماضي.
XS
SM
MD
LG