Accessibility links

logo-print

مسلحون في باكستان يحرقون شاحنات مخصصة لنقل المؤن لقوات التحالف في أفغانستان


أضرم مسلحون في باكستان الأربعاء النيران في عشر شاحنات تستخدم لنقل المؤن للقوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) المنتشرة في أفغانستان.

وأشارت الأنباء إلى أن الحادث وقع قرب الطريق المؤدي إلى ممر خيبر الحدودي عندما كانت في انتظار إعادة ترميم الجسر الذي تعرض لعملية تخريبية يوم أمس الثلاثاء.

وأوضح راحات غول المسؤول في إدارة ولاية خيبر لوكالة الصحافة الفرنسية أن من وصفهم بالمقاتلين الإسلاميين ألقوا كميات من الوقود على الطريق مساء الثلاثاء في منطقة لاندي كوتال، وأنهم أطلقوا بعد ذلك عدة صواريخ مما أدى إلى اندلاع الحريق وتدمير ثماني مستوعبات كانت تحملها الشاحنات

ولم يوضح المسؤول ما إذا كانت المستوعبات مليئة أم فارغة أو ما إذا كانت متجهة إلى أفغانستان أم عائدة منها.

وكان مسلحو طالبان الباكستانيون قد فجروا صباح الثلاثاء جسرا على الطريق نفسها مما أدى إلى انقطاع حركة السير. وتم بعد ذلك إصلاح الطريق بشكل جزئي مما سمح بعبور العربات الصغيرة الأربعاء بينما وعدت السلطات المحلية بفتح الطريق لعبور الشاحنات الكبيرة مجددا خلال النهار.

في نفس الإطار، أكد المسؤولون الأميركيون أن لدى القوات ما يكفي من المعدات والمؤن والوقود للقيام بمهامها في أفغانستان للأشهر الثلاثة القادمة، على الرغم من إغلاق ممر خيبر الذي تمر عبره حوالي 75 بالمئة من احتياجات قوات التحالف، وقرار قيرغزستان إغلاق قاعدة عسكرية تستخدمها القوات الأميركية لإيصال المؤن إلى أفغانتسان.

جدير بالذكر أن الهجمات التي تستهدف شاحنات باكستانية تنقل المساعدات اللوجستية إلى قوات الناتو والقوات الأميركية عبر معبر خيبر شهدت ارتفاعا ملحوظا في الأشهر الأخيرة.

أكثر من 12 ألف دولار مقابل معلومات

في سياق آخر، أعلنت السلطات الباكستانية عن مكافأة قدرها 12,610 دولارات لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إطلاق سراح الأميركي جون سوليكي رئيس مكتب مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في بلدة كويتا حيث اختطفه مسلحون يوم الاثنين فيما قتلوا سائقه.

وأعلنت إدارة الشرطة أن الحكومة ستوفر الحماية الكاملة ولن تكشف هوية من يقدم معلومات تساهم في استرجاع سوليكي سالما.

وقال المسؤولون إنهم يستجوبون أكثر من 12 مشتبه في تورطهم في عملية الاختطاف التي تمت في إقليم بوشستان.

وكويتا التي يقدر عدد سكانها بحولي مليون تعتبر معقلا محتملا لزعماء طالبان الذي فروا من أفغانستان عقب الحملة العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة في 2001 للإطاحة بالحركة.

هذا ووصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الذي دعا إلى الإفراج الفوري عن سوليكي، إلى إسلام أباد الأربعاء في أول زيارة يقوم بها إلى باكستان منذ توليه منصبه. ومن المقرر أن يعلن بان إنشاء لجنة تحقيق أممية حول اغتيال رئيسة الوزراء بنازير بوتو في اعتداء انتحاري نهاية 2007.
XS
SM
MD
LG