Accessibility links

logo-print

اختلاف الفرق الموسيقية في سوريا حول تقديم التراث


تشهد الساحة الفنية في سوريا ناشطا كبيرا لفرق الموسيقى العربية التي تقدم عروضا متواصلة وجديدة بعضها يسعى للإبقاء على التراث الفني فيما يسعى بعضها الآخر إلى تقديم أعمال الفنانين الكبار بأسلوب متطور يتماشى مع موسيقى هذا العصر.

وفي هذا السياق يبرز قدوم عدد كبير من فرق الموسيقى العربية إلى سوريا ومن بينها "اوركسترا طرب" التي تعمل منذ 2006 على مشروع تقديم أعمال الملحنين العرب الكبار، و"الفرقة الوطنية للموسيقى العربية" التي تتبع المعهد العالي للموسيقى وتقدم الألحان الكلاسيكية العربية بعد إعادة توزيعها، إضافة إلى تقديم أعمال جديدة لمؤلفين معاصرين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ماجد سراي الدين قائد "اوركسترا طرب" تأكيده السعي إلى الإبقاء على التراث وتقديمه كما هو، مشيرا إلى أن أي إضافة أو إعادة توزيع لقطعة موسيقية ملحنة سابقا تقلل من شأنها.

وقال سراي الدين إن معظم عازفي "اوركسترا طرب" من خارج المعهد العالي للموسيقى، ممن درسوا الموسيقى العربية باجتهاد شخصي كانوا يعملون في هذا النمط الموسيقي. ويعتبر سراي الدين أن هؤلاء العازفين اقدر على تنفيذ الأعمال العربية من خريجي معهد الموسيقى الذين درسوا الموسيقى الكلاسيكية الغربية.

وعارض سراي الدين تطوير التراث أو الإضافة إليه، لأن ذلك يعني أن الموسيقى التي قدمها عمالقة ومبدعون ناقصة أو متخلفة، على حد رأيه. ويقترح سراي الدين على مؤيدي فكرة تطوير التراث بأن يؤلفوا الألحان الجديدة في الموسيقى العربية، على أن يقدمونها بعد ذلك كما يحلو لهم.

في المقابل، اعتبر قائد "الفرقة الوطنية للموسيقى العربية"، عازف العود عصام رافع، أن استعادة التراث الموسيقي، لا يعني بالضرورة الإضافة عليه.

وأكد لوكالة الصحافة الفرنسية أن هاجسه هو تقديم الموسيقى العربية وألحانها الكلاسيكية عبر اوركسترا كبيرة، مضيفا انه يستثمر بذلك طاقات العازفين، وهم من خريجي المعهد العالي للموسيقى بدمشق.

وأشار رافع إلى أن إعادة التوزيع الموسيقي تلعب دورا بارزا في إضفاء بعد جديد على المقطوعات المقدمة من دون المساس بهويتها الأساسية.

من جهته، أكد الناقد والمؤرخ الموسيقي السوري احمد بوبس أنه مهما كان الموسيقي جيدا، فلن يكون أكثر إبداعا من أبو خليل القباني أو سيد درويش ليأتي ويطور عملهما، مشيرا على ضرورة عدم مس أعمال العباقرة.

إلا أن بوبس شدد في المقابل على دور قائد الفرقة الذي يجب أن يكون عالما في الموسيقى ليستطيع التصدي، لافتا إلى انه من غير المقبول الإساءة إلى موشح تحت عنوان تطويره.

وتقيم "اوركسترا طرب" حفلات موسيقية كل شهر أو اثنين بالتعاون مع دار الاوبرا السورية، كان آخرها الأسبوع الماضي في الذكرى الثانية لرحيل الملحن السوري محمد محسن.

XS
SM
MD
LG