Accessibility links

logo-print

الجيش السوداني يفرض سيطرته على مدينة المهاجرية


أعلن الجيش السوداني الأربعاء أنه دخل مدينة المهاجرية وأنه يقوم بمطاردة متمردي حركة العدل والمساواة الذين سيطروا على المدينة منتصف الشهر الماضي.

من جهتها قالت حركة العدل والمساواة إنها انسحبت من المدينة الواقعة في إقليم دارفور، مؤكدة أن القوات الحكومية دخلت إليها.

وأوضح سليمان صندل أحد قادة الحركة لوكالة الصحافة الفرنسية أن المتمردين أصبحوا على مسافة 30 كيلومترا من المهاجرية، مشيرا إلى أن الطيران السوداني يقصفهم منذ عدة ساعات.

وأفادت القوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي لحفظ السلام في دارفور (يوناميد) نقلا عن عناصر تابعين لها بأن طائرة لم تحدد هويتها ألقت ثلاث قنابل على بعد كيلومتر من المعسكر المحلي للقوة، وأن القوات المسلحة السودانية قامت بتسيير دورية على بعد حوالي 500 متر من الموقع.

وسمع إطلاق نار طوال الأربعاء في منطقة المهاجرية، مما دفع المدنيين إلى اللجوء إلى معسكر القوة المشتركة التي يبلغ عديدها حاليا 15 ألف جندي وشرطي في دارفور، بينهم 190 عنصرا في المهاجرية.

وشهدت المدينة مواجهات عنيفة في يناير/كانون الثاني أسفرت عن مقتل 30 شخصا على الأقل فيما نزح 30 ألف مدني، حسب ما أعلنته المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي.

المنظمات غير الحكومية تجلي موظفيها

وقامت المنظمات غير الحكومية في المدينة بإجلاء موظفيها. وقالت القوة المشتركة ومنظمات غير حكومية إن نحو ألفي مدني فروا من المهاجرية خلال الأيام الأخيرة وتوجهوا إلى مخيمات النازحين في أقصى الشمال.

وكانت السلطات السودانية قد دعت القوة المشتركة إلى الانسحاب من المهاجرية لإفساح المجال أمامها لاستعادة السيطرة على المدينة، غير أن اليوناميد رفضت طلب الخرطوم وقالت إنه يتعارض ومهمتها المتمثلة في حماية المدنيين.
XS
SM
MD
LG